Reading Mode Quiz Mode


book4
page301
1
الملك وقال این الخازندار فقالوا ها هو حاضر بین یدیك فقال هات الخلع والبس جمیع الوزراء والامراء وارباب المناصب فجاء له بجمیع ما طلب وجلس یعطی كل من أتى له ویهب لكل انسان على قدر مقامه واستمر على هذه الحالة مدة عشرین یوما ولم یظهر له حملة ولا غیرها ثم ان الخازندار تضایق منه غایة الضیق ودخل على الملك فی غیاب معروف وكان الملك جالسا هو والوزیر لا غیر وقبل الارض بین یدیه وقال یا ملك الزمان أنا أعلمك شیء لانك ربما تلومنی على عدم الاخبار به اعلم ان الخزنة فرغت ولم یبق فیها شیء من المال الا القلیل وبعد عشرة أیام نقفلها على الفارغ فقال الملك یا وزیر ان حملة نسیبی تأخرت ولم یبن عنها علم فضحك الوزیر وقال له الله یلطف بك یا ملك الزمان ما أنت الا مغفل عن فعل هذا النصاب الكذاب وحیاة رأسك انه لا حملة له ولا كبة تریحنا منه وانما هو ما زال ینصب علیك حتى اتلف أموالك وتزوج بنتك بلا شیء والى متى وأنت غافل عن هذا الكذاب فقال له الملك یا وزیر كیف العمل حتى نعرف حقیقة حاله فقال له یا ملك الزمان لا یطلع على سر الرجل الا زوجته فارسل الی بنتك لتأتی خلف الستارة حتى أسالها عن حقیقة حاله لا حل ان تختبره وتط لعنا علی حاله فقال لا بأس بذلك و حیاة رأسی ان ثبت انه نصاب کذاب لا قتلته لشأم قتله ثم انه اخذ الوزیر ودخل الى قاعة الجلوس وارسل الى ابنته فاتت وراء الستارة وكان ذلك فی غیاب زوجها فلما اتت قالت یا ابي ما ترید قال كلمی الوزیر قالت ایها الوزیر ما بالك قال یا سیدتي اعلمي ان زوجك أتلف مال أبیك وقد تزوج بك بلا مهر وهو لم یزل یعدنا ویخلف المیعاد ولم یبن لحملته خبر وبالجملة نرید ان تخبرینا عنه فقالت ان كلامه كثیر وهو فی كل وقت یجیء ویعدنی بالجواهروالذخائر والقماشات المثمنة ولم أر شیئا فقال یا سیدتط هل تقدرین فی هذه اللیلة ان تأخذی وتعطی معه فی الكلام وتقولی له اخبرنی بالصحیح ولا تخف من شیء فانك صرت زوجی ولا أفرط فیك فاخبرنی بحقیقة الامر وانا ادبر لك تدبیرا ترتاح به ثم قربی وبعدی له فی الكلام واریه المحبة وقرریه ثم بعد ذلك اخبرینا بحقیقة أمره فقالت یا أبت أنا اعرف كیف أختبره ثم انها دخلت وبعد العشاء دخل علیها زوجها معروف على جری عادته فقامت له واخذته من تحت ابطه و خادعته خداعا زائدا وناهیك بمخادعة النساء اذا كان لهن عند الرجال حاجة یردن قضاءها وما زالت تخادعه وتلاطفه بكلام أحلى من العسل حتى سرقت عقله فلما رأته مال الیها بكلیته قالت له یا حبیبی یا قرة عینی ویا ثمرة فؤادی لا أوحشنی الله منك ولا فرق الزمان بینی وبینك فان محبتك سكنت فؤادي ونار غرامك أحرقت أكبادی ولیس فیك تفریط أبدا ولكن مرادی ان تخبرنی بالصحیح لان حبل الكذب غیر نافعه ولا تنطلی فی كل الاوقات والى متى وأنت تنصب وتكذب على أبی وانا خائفة ان یفتضح أمرك عنده قبل ان تدبر له حیلة فیبطش بك فاخبرنی بالصحیح وما بك الا ما یسرك ومتى اخبرتی بحقیقة الامر لا تخشى من شیء یضرك فكم تدعی انك تاجر وصاحب أموال ولك حملة وقد مضت لك مدة طویلة وأنت تقول حملتی حملتی ولم یبن عن حملتك علم ویلوح على وجهك الهم بهذا السبب فأن كان كلامك لیس له صحة فقل لی وأنا أدبر لك تدبیرا تخلص به أن شاء اللهفقال لها یا سیدتی


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project