Reading Mode Quiz Mode


book4
page304
1
اني لراض بالغرام وهمه حیث السعادة فی الهوی عین الشقا
2
فلما فرغ من شعره بكى بكاء شدیدا وقد انسدت الطرقات فی وجهه واختار الممات على الحیاة ثم انه مشى كالسكران من شدة حیرته ولم یزل سائرا الى وقت الظهر حتى أقبل على بلدة صغیرة فرأى رجلا حراثا قریبا منه یحرث على ثورین وكان قد اشتد به الجوع فقصد الحراث وقال له السلام علیكم فرد علیه السلام وقال مرحبا بك یا سیدی هل أنت من ممالیك السلطان قال نعم قال انزل عندی للضیافة فعرف أنه من الاجاوید فقال له یا أخی ما أنا ناظر عندك شیئا حتى تطعمنی ایاه فكیف تعزم علی فقال الحراث یا سیدی الخیر موجود انزل أنت وها هی البلدة قریبة وأنا أذهب وأتي لك بغداء وعلیق لحصانك قال حیث كانت البلدة قریبة فانا اصل الیها فی مقدار ما تصل انت الیها واشتری مرادی من السوق وآكل فقال له یا سیدی ان البلدة صغیرة ولیس فیها سوق ولا بیع ولا شراء سألتك بالله أن تنزل عندی وتجبر بخاطری وأنا اذهب الیها وارجع الیك بسرعة فنزل ثم ان الفلاح تركه وراح البلد لیجيء له بالغداء فقعد معروف ینتظره ثم قال فی نفسه انا شغلنا هذا الرجل المسكین عن شغله ولكن انا اقوم واحرث عوضا عنه حتى یأتی فی نظیر عوقته عن شغله ثم أخذ المحراث وساق الثیران فحرث قلیلا وعثر المحراث في شیء فوقعت البهائم فساقها فلم تقدر على المشی فنظر الى المحراث فرآه مشبوكا فی حلقة من الذهب فكشف عنها التراب فوجد تلك الحلقة فی وسط حجر من المرمر قدر قاعدة الطاحون فعالج فیه حتي قلعه من مكانه فبان من تحته طبق بسلالم فنزل فی تلك السلالم فرأى مكانا مثل الحمام باربعة لواوین اللیوان الاول ملان من الارض الى السقف بالذهب واللیوان الثانی ملآن زمردا ولؤلؤا ومرجانا من الارض الى السقف واللیوان الثالث ملآن یاقوتا وبلخشا وفیروزا واللیوان الرابع ملآن بالالماس ونفیس المعادن من سائر أصناف الجواهر وفی صدر ذلك المكان صندوق من البلور الصافی ملآن بالجواهر الیتیمة التي كل جوهرة منها قدر الجوزة وفوق ذلك الصندوق علبة صغیرة قدر اللیمونة وهی من الذهب فلما رأى ذلك تعجب وفرح فرحا شدیدا وقال یا هل ترى أی شیء فی هذه العلبة ثم انه فتحها فرأى فیها خاتما من الذهب مكتوبا علیه أسماء وطلاسم مثل دبیب النمل فدعك الخاتم واذا بقائل یقول لبیك لبیك یا سیدی فاطلب تعط هل ترید أن تعمر بلدا وتخرب مدینة أو تقتل ملكا أو تحفر نهرا او نحو ذلك فمهما طلبته فانه قد صار باذن الملك الجبار خالق اللیل والنهار فقال له یا مخلوق ربی من أنت وما تكون قال انا خادم هذا الخاتم القائم.بخدمة مالكه فمهما طلبه من الاغراض قضیته له ولا عذر لی فیما یأمرنی به فانی سلطان على اعوان من الجان وعدة عسكری اثنتان وسبعون قبیلة كل قبیلة عدتها اثنتان وسبعون الفا وكل واحد من الالف یحكم الف مارد وكل مارد یحكم على الف عون وکل عون یحكم على الف شیطان وكل شیطان یحكم على الف جنی وكلهم من تحت طاعتي ولا یقدرون على مخالفتی وانا مرصودا لهذا الخاتم لا أقدر على مخالفة من ملكه وها أنت من ملكته وصرت انا خادمك فاطلب ما شئت فانی سمیع لقولك مطیع لامرك واذا احتجت الی فی أی وقت فی البر


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project