Reading Mode Quiz Mode


book4
page31
1
ويقول يا سيدتی قد اخترت الموت لنفسی وكرهت الدنيا ان لم اجتمع بزوجتتی واولادی فانا اخاطر بروحی اما ان أبلغ مرادی واما ان اموت فصارت العجوز تتفكر في كيفية وصوله واجتماعة بزوجته وكيف تكون الحيلة فی امر هذا المسكين الذی رمى روحه فی الهلاك ولم ينزجر عن قصده بخوف ولا غيره وقد سلا جسمه وصاحب المثل يقول العاشق لا يسمع كلام خلى وكانت تلك البنت ملكه الجزيرة التی هم نازلون فيها وكان اسمها نور الهدي وكان لهذه الملكة سبع اخوات بنات ابكار مقيمات عند أبيهن الملك الاكبر الذی هو حاكم على السبع جزائر واقطار واق الواق وكانت تخت ذلك الملك فی المدينة التی هی أكبر مدن ذلك البر وكانت بنته الكبيرة وهي نور الهدى هي الحاكمه على تلك المدينة التی فيها حسن وعلى سائر اقطارها ثم ان العجوز لما رأت حسنا محترقا على الاجتماع بزوجته واولاده قامت وتوجهت الى قصر الملكة نور الهدى فدخلت عليها وقبلت الارض بين يديها وكان للعجوز فضل عليها لانها ربت بنات الملك جميعهن ولها على الجميع سلطنة وهی مكرمة عندهم عزيزة عند الملك فلما دخلت العجوز على الملكة نور الهدى قامت لها وعانقتها واجلستها جنبها وسألتها عن سفرتها فقالت لها والله يا سيدتی انها كانت سفرة مباركة وقد استصحبت لك معي هدية سأحضرها بين يديك ثم قالت لها يا بنتی يا ملكه العصر والزمان انی اتيت معی بشيء عجيب وأريد أن أطلعك عليه لاجل ان تساعدينی على قضاء حاجته فقالت لها وما هو فاخبرتها بحكاية حسن من أولها الى آخرها وهی ترتعد كالقصبة فی مهب الريح العاصف حتى وقعت بين يدی بنت الملك وقالت لها يا سيدتی قد استجار بی شخص على الساحل كان مختفيا تحت  الدكة فاجرته واتيت به معي بين عسكر البنات وهو حامل السلاح بحيث لا يعرفه أحد وادخلته البلد ثم قالت لها وقد خوفته من سطوتك وعرفته ببأسك وقوتك وكلما أخوفه يبكی وينشد الاشعار ويقول لا بد لی من رؤية زوجتی وأولادي أو أموت ولا ارجع الى بلادی من غيرهم وقد خاطر بنفسه وجاء الى جزائر واق الواق ولم أر عمری آدميا أقوى قلبا منه ولا آشد باسا منه لان الهوى قد تمكن منه غاية التمكن وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی لیلة761) قالت بلغني ايها الملك السعيد أن العجوز لما حكت للملكة نور الهدي حكاية حسن قالت لها وما رأيت أقوى قلبا منه لان الهوى قد تمكن منه غاية التمكن فلما سمعت الملكة كلامها وفهمت قصة حسن غضبت غضبا شديدا وأطرقت براسها الى الارض ساعة ثم رفعت رأسها ونظرت الى العجوز وقالت لها يا عجوز النحس هل بلغ من خبثك انك تحملين الذكور وتأتين بهم معك الى جزائر واق الواق وتدخلين بهم علی ولا تخافی من سطوتي وحق رأس الملك لولا ما لك علی من التربية لقتلتك أنت واياه في هذه الساعة أقبح قتله حتى يعتبر المسافرون بك يا ملعونة لئلا يفعل أحد مثل ما فعلت من هذه الفعلة العظيمة التی لا يقدر أحد عليها ولكن أخرجي واحضريه فی هذه الساعة حتى أنظره فخرجت العجوز من بين يديها وهی مدهوشة لا تدري اين تذهب وتقول كل هذه المصيبة ساقها الله لی من هذه الملكة على يد حسن ومضت الى ان دخلت على حسن فقالت


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project