Reading Mode Quiz Mode


book4
page34
1
يا أهيل الحب منوا واعطفوا ذاب قلبی من تباريح الفراق
2
فلما فرغ من شعره قام ونظر الملكة وصاح صيحة عظيمة كاد منها القصر ان يسقط على من فيه ثم وقع مغشيا عليه فما زالت العجوز تلاطفه حتى أفاق وسألته عن حاله فقال ان هذه الملكة اما زوجتي وإما أشبه الناس بزوجتی وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
3
(وفی لیلة764) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان العجوز لما سالته عن حاله قال لها ان هذه الملكة اما زوجتی وأما أشبه الناس بزوجتی فقالت الملكة للعجوز ويلك يا داية ان هذا الغريب مجنون أو مختل لانه ينظر الى وجهی ويحملق الی فقالت لها العجوز يا ملكة ان هذا معذور فلا تؤاخذيه فانه قيل فی المثل مريض الهوى ما له دواء وهو والمجنون سواء ثم ان حسنا بكى بكاء شديدا وأنشد هذين البيتين
4
أرى آثارهم فاذوب شوقا واسكب فی مواطنهم دموعی
5
وأسأل من بفرقتهم بلانی يمن علی منهم بالرجوع
6
ثم ان حسنا قال للملكة والله ما أنت زوجتی ولكنك أشبه الناس بها فضحكت الملكة نور الهدى حتى استلقت على قفاها ومالت على جنبها ثم قالت يا حبيبي تمهل على روحك وميزنی وجاوبنی عن الذی أسألك عنه ودع عنك الجنون والحيرة والذهول فانه قد قرب لك الفرج فقال حسن يا سيدة الملوك وملجأ كل عنی وصعلوك انی حين نظرتك جننت لانك أما زوجتی وأما أشبه الناس بزوجتی فاسألينی الآن عما تريدين فقالت أی شیء فی زوجتك يشبهنی فقال جميع ما فيك من الحسن والجمال والظرف والدلال كاعتدال قوامك وعذوبة كلامك وحمرة خدودك وبروز نهودك وغير ذلك مما يشبهها ثم ان الملكة التفتت الى شواهی أم الدواهی وقالت لها يا أمي ارجعيه الى موضعه الذی كان فيه عندك وأخدميه انت بنفسك حتي اتفحص عن أمره فان كان هذا الرجل صاحب مروءة بحيث انه يحفظ الصحبة والود وجب علينا مساعدته على قضاء حاجته خصوصا و قد نزل أرضنا وأكل طعامنا مع ما تحمله من مشقات الاسفار ومكابدة أهوال الاخطار ولكن اذا اوصلتيه الى بنتك فاوصی عليه أتباعك وارجعی الی بسرعة وان شاء الله لا يكون الا خيرا فعند ذلك خرجت العجوز وأخذت حسنا ومضت به الي منزلها وأمرت جواريها وخدمها وحشمها بخدمته وأمرتهم ان يحضروا له جميع ما يحتاج اليه وان لا يقصروا فی حقه ثم عادت الى الملكة بسرعة فامرتها أن تحمل سلاحها وتأخذ معها الف فارس من الشجعان فامتثلت العجوز شواهی أمرها ولبست دروعها وأحضرت الالف فارس ولما وقفت بين يديها وأخبرتها باحضار الالف فارس أمرتها ان تسير الى مدينة الملك الاكبر أبيها وتنزل عند بنته منار السنا أختها وتقول لها البسی ولديك الدرعين اللذين عملتيهما لهما وأرسليهما الى خالتهما فانها مشتاقة اليهما وقالت لها أوصيك يا امي بكتمان أمر حسن فاذا أخذتيهما منها فقولی لها ان أختك تستدعيك الى زيارتها فاذا أعطتك ولديها وخرجت بهما قاصدة الزيارة فاحضری بهما سريعا وخليها تحضر على مهلها وتعالی من طريق غير الطريق التي تجيء هی


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project