Reading Mode Quiz Mode


book4
page38
1
وکنت فتی لا أرتضی البعد ساعة فکیف وقد مرت علی شهود
2
أغار اذا ذهبت علیکم نسیمة وانی علی الغید الملاح غیور
3
فلما فرغ حسن من شعره خر مغشيا عليه فلما أفاق رآهم قد اخرجوه مسحوبا على وجهه فقام يمشی ويتعثر فی أذياله وهو لا يصدق بالنجاة مما قاساه منها فعز على العجوز شواهی ولم تقدر أن تخاطب الملكة فی شأنه من قوة غضبها فلما خرج حسن من القصر صار متحيرا لا يعرف أين يروح ولا يجیء ولا أين يذهب وضاقت عليه الارض بما رحبت ولم يجد من يحدثه ويؤانسه ولا من يسليه ولا من يستشيره ولا من يقصده ويلجأ اليه فأيقن بالهلاك لانه لا يقدر على السفر ولا يعرف من يسافر معه ولا يعرف الطريق ولا يقدر أن يجوز على وادی الجان وأرض الوحوش وجزائر الطيور فيئس من الحياة ثم بكى على نفسه حتي غشی عليه فلما أفاق تفكر أولاده وزوجته وقدومها على أختها وتفكر فيما يجری لها مع الملكة أختها ثم ندم على حضوره فی هذه الديار وعلى كونه لم يسمع كلام أحد فأنشد هذه الابيات
4
دعوا مقلتی تبکی علی فقدمن أهوی فقد عزسلموانی وزادت بی البلوی
5
وکاس صروف البین صرفا شربتها فمن ذاعلی فقد الاحبة قد یقوی
6
بسطتم بساط العتب بینی وبینکم ألا یا بساط العتب عنی متي تطوی
7
سهرت ونمتم اذ زعمتم بأننی سلوت هواکم اذسلوت عن السلوی
8
الا أن قلبی مولع بوصالکم و أنتم اطبائی حفظتم من الادوا
9
الم تنظرو اما حل بی من صدودکم ذللت لمن یسوی ومن لم یکن یسوی
10
کتمت هواکم و الغرام یذیعه و قلبی بنیران الهوی أبدا یکون
11
فرقوا لحالی وارحمونی لاننی اقمت علی المیثاق فی الس روالنجوی
12
فيا هل ترى الايام تجمعنی بكم فأنتم منی قلبی وروحی لكم تهوى
13
فؤادی جريح بالفراق فليتكم تفيدوننا عن حبكم خبرا يروى
14
ثم أنه لما فرغ من شعره ولم يزل ذاهبا الى أن خرج الى ظاهر المدينة فوجد النهر فسار على جانبه وهو لا يعلم اين يتوجه هذا ما كان من أمر حسن(وأما) ما كان من أمر زوجته منار السنا فانها أرادت الرحيل فی اليوم الثانی الذي رحلت فيه العجوز فبينما هی عازمة على الرحيل اذ دخل عليهما حاجب الملك أبيها وقبل الارض بين يديهاوادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
15
(وفی لیلة770) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان منار السنا بينما هی عازمة على الرحيل اذ دخل عليها حاجب الملك أبيها وقبل الارض بين يديها وقال لها يا ملكة ان أباك الملك الاكبر يسلم عليك ويدعوك اليه فنهضت متوجهة مع الحاجب الى أبيها تنظر حاجته فلما رآها أبوها اجلسها الى جانبه فوق السرير وقال لها يا بنتی اعلمی انی رأيت فی هذه الليلة رؤيا وأنا خائف عليك منها وخائف ان يصل لك من سفرك هذا هم طويل فقالت له لای شیء يا ابتی واي شیء رأيت فی المنام قال رأيت


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project