Reading Mode Quiz Mode


book4
page40
1
وطرفی الى أوطانكم متلفت وقلبی على أيامكم متلهف
2
وكم ليلة بتنا على غير ريبة محبين يهنينا الوفا والتلطف
3
فلما رأتها قد ضمت أولادها وقالت انا التی فعلت بنفسی وباولادی هكذا وأخرجت بيتی فلم تسلم عليها اختها نور الهدى بل قالت لها يا عاهرة من أين لك هذه الاولاد هل تزوجت بغير علم أبيك أو زنيت فان كنت زنيت وجب تنكيلك وان كنت تزوجت من غير علمنا فلأی شیء فارقت زوجك وأخذت أولادك وفرقت بينهم وبين أبيهم وجئت بلادنا وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
4
(وفی لیلة772) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الملكة نور الهدى قالت لاختها منار السنا وان كنت تزوجت من غير علمنا فلأي شیء فارقت زوجك وأخذت أولادك وفرقت بينهم وبين أبيهم وجئت بلادنا وقد اخفيت أولادك عنا أتظنين اننا لا ندری بذلك والله تعالى علام الغيوب قد اظهر لنا أمرك وكشف حالك وبين عوراتك ثم بعد ذلك أمرت أعوانها ان يمسكوا فقبضوا عليها فكتفتها وقيدتها بالقيود الحديد وضربتها ضربا وجيعا حتى شرحت جسدها وصلبتها من شعرها ووضعتها فی السجن وكتبت كتابا الى الملك الاكبر أبيها تخبره بخبرها وتقول له أنه ظهرفی بلادنا رجل من الانس واختی منار السنا تدعي انها تزوجته فی الحلال وجاءت منه بولدين وقد اخفتهما عنا وعنك ولم تظهر عن نفسها شيئا الى ان أتانا ذلك الرجل الذی من الانس وهو يسمى حسنا واخبرنا أنه تزوج بها وقعدت عنده مدة طويلة من الزمان ثم اخذت أولادها وأتت من غير علمه واخبرت والدته عند مجيئها وقالت لها قولی لولدك اذا حصل له اشتياق ان يجيئنی الى جزائر واق الواق فقبضنا على ذلك الرجل عندنا وارسلت اليها العجوز شواهی تحضرها عندی هی وأولادها فجهزت نفسها وحضرت وقد كنت أمرت العجوز ان تحضر لی أولادها أولا فتسبق بهم الی قبل حضورها فجاءت العجوز باولادها قبل حضورها فأرسلت الی الرجل الذی أدعي انها زوجته فلما دخل علی ورأى الاولاد عرفهم فتحققت ان الاولاد أولاده وانها زوجته وعلمت ان كلام الرجل صحيح وليس عنده عيب ورأيت ان القبح والعيب عند أختی فخفت من هتك عرضنا عند أهل جزائرنا فلما دخلت على هذه الفاجرة الخائنة غضبت عليها وضربتها ضربا وجيعا وصلبتها من شعرها وقد اعلمتك بخبرها والامر أمرك فالذی تأمرنا به نفعله وأنت تعلم ان هذا الامر فيه هتيكة لنا وعيب فی حقنا وحقك وربما تسمع أهل الجزائر بذلك فنصير بينهم مثله فينبغي ان تردلنا جوابا سريعا ثم أعطت المكتوب للرسول فسار به الى الملك فلما قرأه الملك الاعظم اغتاظ غيظا شديدا على ابنته منار السنا وكتب الى ابنته نور الهدي مكتوبا يقول لها فيه أنا فوضت أمرها اليك وحكمت فی دمها فان كان الامر كما ذكرت فاقتليها ولاتشاورينی فی أمرها فلما وصل اليها كتاب أبيها وقرأته أرسلت الى منار السنا وأحضرتها بين يديها وهی غريقة فی دمها مكتفة بشعرها مقيدة بقيد ثقيل من حديد وعليها اللباس الشعر ثم أوقفوها بين يدی الملكة فوقفت حقيرة ذليلة


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project