Reading Mode Quiz Mode


book4
page43
1
عظيم لان أبانا عاش مائة وخمسا وثلاثين سنة يعالج تدبيرهما حتى أحكمهما غاية الاحكام وركب فيهما السر المكنون واستخدمهما الاستخدامات الغريبة ونقشهما على مثل الفلك الدائر وحل بهما جميع الطلاسم وعندما فرغ من تدبيرهما أدركه الموت الذی لا بد لكل أحد منه فاما الطاقية فان سرها ان كل من وضعها على رأسه اختفى عن أعين الناس جميعا فلا ينظره أحد ما دامت على رأسه وأما القضيب فان سره ان كل من ملكه يحكم على سبع طوائف من الجن والجميع يخدمون ذلك القضيب فكلهم تحت أمره وحكمه وكل من ملكه وصار فی يده اذا ضرب به الارض خضعت له ملوكها وتكون جميع الجن فی خدمته.فلما سمع حسن هذا الكلام أطرق برأسه الى الارض ساعة ثم قال فی نفسه والله اننی لمنصور بهذا القضيب وبهذه الطاقية ان شاء الله تعالى فانی أحق بهما منهما ففی هذه الساعة اتحيل على أخذهما منهما لاستعين بهما على خلاصی وخلاص زوجتی واولادی من هذه الملكة الظالمة ونسافر من هذا المكان المظلم الذی ما لاحد من الانس خلاص منه ولا مفر ولعل الله ما ساقنی لهذين الغلامين الا لاستخلاص منهما القضيب والطاقية.ثم رفع رأسه الى الغلامين وقال لهما ان شئتما فصل القضية فانا امتحنكما فمن غلب رفيقه ياخذ القضيب ومن عجز ياخذ الطاقية فان امتحنتكما وميزت بينكما عرفت ما يستحقه كل منكما فقالا له يا عم وكلناك فی امتحاننا واحكم بيننا بما تختار فقال لهما حسن هل تسمعان منی وترجعان الى قولی فقالا له نعم فقال لهما حسن أنا آخذ حجرا وارميه فمن سبق منكم اليه وأخذه قبل رفيقه يأخذ القضيب ومن تأخر ولم يلحقه ياخذ الطاقية فقالا قبلنا منك هذا الكلام ورضينا به.ثم ان حسنا أخذ حجرا ورماه بعزمه فغاب عن العيون فتسارع الغلمان نحوه فلما بعد أخذ حسن الطاقية ولبسها وأخذ القضيب فی يده وانتقل من موضعه لينظر صحة قولهما فی شأن سر ابيهما فسبق الولد الصغير الى الحجر وأخذه ورجع به الى المكان الذی فيه حسن فلم ير له اثر فصاح على أخيه وقال له أين الرجل الحاكم بيننا فقال لا أراه ولم اعرف هل طلع الى السماء العلیا او نزل الى الارض السفلى ثم انهما فتشا عليه فلم ينظراه وحسن واقف فی مكانه فشتما بعضهما وقالا قد راح القضيب والطاقية لا لی ولا لك وكان أبونا قال لنا هذا الكلام بعينه ولسنا نسينا ما اخبرنا به ثم انهما رجعا على أعقابهما ودخل حسن المدينة وهو لابس الطاقية وفی يده القضيب فلم يره أحد من الناس ثم دخل القصر وطلع الى الموضع الذی فيه شواهي ذات الدواهی فدخل عليها وهو لابس الطاقية فلم تره ومشى حتى اقترب من رف كان فوق رأسها وعليه زجاج وصينی فحركه بيده فوقع الذی فوقه على الارض فصاحت شواهي ذات الدواهی ولطمت على وجهها ثم قامت وارجعت الذی وقع الى مكانه وقالت فی نفسها والله ما أظن الا ان الملكة نور الهدى أرسلت الی شيطانا فعمل معی هذه العملة فأنا اسأل الله تعالی ان يخلصنی منها ويسلمنی من غضبها فيا رب اذا كان هذا فعلها القبيح من الضرب والصلب مع أختها وهی عزيزة عند أبيها فكيف يكون فعلها مع الغريب مثلی اذا غضبت وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی لیلة775) قالتی بلغنی ايها الملك السعيد ان العجوز شواهی ذات الدواهی لما قالت


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project