Reading Mode Quiz Mode


book4
page44
1
اذا كانت الملكة نور الهدى تفعل هذه الفعال مع اختها فكيف يكون حال الغريب معها اذا غضبت عليه ثم قالت اقسمت عليك أيها الشيطان بالحنان المنان العظيم الشان القوی السلطان خالق الانس والجان وبالنقش الذی على خاتم سليمان بن داود عليهما السلام ان تكلمنی وتجيبنی فاجابها حسن وقال لها مااناشیطان اناحسن الولهان الهائم الحيران ثم قلع الطاقية من فوق رأسه فظهر للعجوز وعرفته فاخذته واختلت به وقالت له أی شیء حصل لك فی عقلك حتى عبرت الى هنا رح اختف فان هذه الفاجرة صنعت بزوجتك ما صنعت من العذاب وهی أختها فكيف اذا وقعت بك ثم حكت له جميع ما وقع لزوجته وما هی فيه من الضيق والعقوبة والعذاب وكذلك حکت له ما وقع لها من العذاب ثم قالت ان الملكة ندمت حيث أطلقتك وقد أرسلت اليك من يحضرك لها وتعطيه من الذهب قنطارا وتجعله فی رتبتی عندها وحلفت ان رجعوك قتلتك وتقتل زوجتك وأولادك ثم ان العجوز بكت واظهرت لحسن ما فعلته الملكة بها فبكى حسن وقال لها يا سيدتی كيف الخلاص من هذه الديار ومن هذه الملكة الظالمة وما الحيلة التي توصلنی الى ان أخلص زوجتی وأولادی ثم أرجع بهم الى بلادی فقالت له العجوز ويلك انج بنفسك فقال لا بد من خلاصها وخلاص أولادي منها قهراعنها فقالت له العجوز وكيف تخلصهم قهرا عنها رح واختف يا ولدی حتى يأذن الله تعالى ثم ان حسنا أراها القضيب النحاس والطاقية فلما رأتها العجوز فرحت بهما فرحا شديدا وقالت له سبحان من يحيی العظام وهي رميم والله ما كنت أنت وزوجتك الا من الهالكين والآن يا ولدی قد نجوت أنت وزوجتك وأولادك لاني أعرف القضيب وأعرف صاحبه فانه كان شيخی الذي علمنی السحر وكان ساحرا عظيما مكث مائة وخمسا وثلاثين سنة حتى كان اتقن هذا القضيب وهذه الطاقية فلما انتهى من اتقانهما أدركه الموت الذی لا بد منه وسمعته يقول لولديه يا ولدی هذان ما هما من نصيبكما وانما يأتی شخص غريب الديار ياخذهما منكما قهرا ولا تعرفان كيف ياخذهما فقالا يا أبانا عرفنا كيف يصل الى أخذهما فقال لا أعرف ذلك فكيف وصلت يا ولدی لاخذهما من الولدين فحكى لها كيف أخذهما من الولدين فلما حكى لها فرحت بذلك وقالت له يا ولدی كما ملكت زوجتك وأولادك اسمع منی ما أقول لك عليه أنا ما بقی لی عند هذه الفاجرة اقامة بعد ما تجاسرت علی ونكلتنی وأنا راحله عندها الى مغارة السحرة لاقيم عندهم وأعيش معهم الى ان أموت وأنت يا ولدی البس الطاقية وخذ القضيب في يدك وادخل على زوجتك واولادك فی المكان الذی هم فيه واضرب الارض بالقضيب وقل يا خدام هذه الاسماء تطلع اليك خدامه فان طلع لك أحد من رؤس القبائل فامره بما تريد وتختار ثم أنه ودعها وخرج ولبس الطاقية وأخذ القضيب معه ودخل المكان الذی فيه زوجته فرآها فی حالة العدم مصلوبة على السلم وشعرها مربوط فيه وهي باكية العين حزينة القلب فی أسوأ حال لا تدری طريقة لخلاصها وأولادها تحت السلم يلعبون وهی تنظرهم وتبكی عليهم وعلى نفسها بسبب ما جرى لها مما أصابها وهي تقاسی من العذاب والضرب المؤلم أشد النكال فلما رآها فی اسوأ الحالات سمعها تنشد هذه الابيات


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project