Reading Mode Quiz Mode


book4
page47
1
عجاجا متلاطما بالامواج واسحر كل بنت فيها فتصير سمكة وكل ذلك أعمله قبل الصبح ولكنی كنت لا أفدر ان افعل شيئا من ذلك الشر خوفا من الملك أبيها ورعاية لاخواتها لانهم مستعزون بكثرة الاعوان والارهاط والخدم ولكن سوف أريكما عجائب سحری فسيروا بنا على بركة الله تعالى وعونه فعند ذلك فرح حسن هو وزوجته وايقنا بالخلاص وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی لیلة778) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان حسنا وزوجته والعجوز شواهی لما طلعوا من القصر وايقنوا بالخلاص خرجوا الى ظاهر المدينة فاخذ حسن القضيب بيده وضرب به الارض وقوی جنانه وقال يا خدام هذه الاسماء احضروا الی واطلعونی على اخوانكم واذا بالارض قد انشقت وخرج منها عشر عفاريت كل عفريت منهم رجلا فی تخوم الارض ورأسه فی السحاب فقلبوا الارض بين يدی حسن ثلاث مرات وقالوا كلهم بلسان واحد لبيك يا سيدنا والحاكم علينا باي شیء تأمرنا فنحن لامرك سامعون ومطيعون ان شئت نيبس لك البحار وننقل لك الجبال من أماكنها ففرح حسن بكلامهم وبسرعة جوابهم وشجع قلبه وقوى جنانه وعزمه وقال لهم من أنتم وما اسمكم ولمن تنسبون من القبائل ومن أی طائفة أنتم ومن أی قبيلة ومن أی رهط فقبلوا الارض ثانيا وقالوا بلسان واحد نحن سبع ملوك كل ملك منا يحكم على سبع قبائل من الجن والشياطين والمردة فنحن سبع ملوک تحکم علی تسع وأربعین قبیلة من سائر طوائف الجن والشیطان والمردة والارهاط والأعوان الطيارة والغواصة وسكان الجبل والبراری والقفار وعمار البحار فامرنا بما تريد فنحن لك خدام وعبيد ولك من ملك هذا القضيب ملك رقابنا جميعا ونصير تحت طاعته فلما سمع حسن كلامهم فرح فرحا عظيما وكذلك زوجته والعجوز فعند ذلك قال حسن للجان أريد منكم ان تطلعونی على ارهطكم وجنودكم وأعوانکم فقالوا يا سيدنا اذا أطلعناك على رهطنا نخاف عليك وعلى من معك لانهم جنود كثيرة مختلفة الصور والخلق والالوان والوجوه والابدان فمنا رؤس بلا أبدان ومنا أبدان بلا روس ومنا من هو على صفة الوحوش ومنا من هو علی صفة السباع ولكن ان شئت ذلك فلا بد لنا من أن نعرض عليك أولا من هو على صفة الوحوش ولكن يا سيدی ما تريد منا فی هذا الوقت فقال لهم حسن أريد منكم ان تحملونی أنا وزوجتی وهذه المرأة الصالحة فی هذه الساعة الى مدينة بغداد فلما سمعوا كلامه أطرقوا برؤسهم فقال لهم حسن لم لا تجيبونی فقالوا بلسان واحد  أيها السيد الحاكم علينا اننا من عهد السيد سليمان بن داود عليهما السلام وكان حلفنا اننا لا نحمل أحد من بنی آدم على ظهورنا فنحن من ذلك الوقت ما حملنا أحد من بنی آدم على أكتافنا ولا على ظهورنا ولكن نحن فی هذه الساعة نشد لك من خيول الجن ما يبلغك مرادك أنت ومن معك فقال لهم حسن وكم بيننا وبين بغداد فقالوا له مسافة سبع سنين للفارس المجد فتعجب حسن من ذلك وقال لهم كيف جئت أنا الى هنا فيما دون السنة فقالوا له أنت قد حنن الله عليك قلوب عباده الصالحين ولولا ذلك ما كنت تصل هذه الديار والبلاد ولا تراها بعينك أبدا لان الشيخ عبد القدوس الذی أركبك الفيل


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project