Reading Mode Quiz Mode


book4
page52
1
الجميل لاجل بنات أخی وأنا أسألك من فضلك واحسانك أن تعطينی القضيب وتعطی الشيخ أبا الريش الطاقية فلما سمع حسن كلام الشيخ عبد القدوس أطرق رأسه الى الارض واستحى أن يقول ما أعطيهما لكما ثم قال فی نفسه ان هذين الشيخين قدفعل معی جميلا عظيما وهما اللذان كانا السبب فی وصولی الى جزائر واق الواق ولولاهما ما وصلت الى هذه الاماكن ولا خلصت زوجتی وأولادی ولا حصلت على هذا القضيب وهذه الطاقية ثم رفع رأسه وقال نعم أنا أعطيهما لكما ولكن يا سادتي أنی أخاف من الملك الاكبر والد زوجتی أن يأتينی بعساكر الى بلادنا فيقاتلوننی ولا أقدر على دفعهم الا بالقضيب والطاقية فقال الشيخ عبد القدوس لحسن يا ولدی لا تخف فنحن لك جواسوساوأدرو فی هذا الموضع وكل من اتي اليك من عند والد زوجتك ندفعه عنك ولا تخف من شيءاصلاجملة کافیة فطب نفسا وقر عينا وانشرح صدرا ما عليك بأس فلما سمع حسن كلام الشيخ أخذه الحياء وأعطى الطاقية للشيخ أبی الريش وقال للشيخ عبد القدوس أصحبنی الى بلادی وأنا أعطيك القضيب ففرح الشيخان بذلك فرحا شديدا وجهزا لحسن من الاموال والذخائر ما يعجز عنه الوصف ثم أقام عندهما ثلاثة أيام وبعد ذلك طلب السفر فتجهز الشيخ عبد القدوس للسفر معه فركب حسن دابة وأركب زوجته دابة فصفر الشيخ عبد القدوس واذا بفيل عظيم قد اقبل يهرول بيديه ورجليه من صدر البرية فأخذه الشيخ عبد القدوس وركبه وسار هو وحسن وزوجته وأولاده وأما الشيخ أبوالريش فانه دخل المغارة وما زال حسن وزوجته وأولاده والشيخ عبد القدوس سائرين يقطعون الارض بالطول والعرض والشيخ عبد القدوس يدلهم على الطريق السهلة والمنافذ القريبة حتى قربوا من الديار وفرح حسن بقربه من ديار والدته ورجوع زوجته وأولاده اليه وحين وصل حسن الى تلك الديار بعد هذه الاهوال الصعبة حمد الله تعالى على ذلك وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی الليلة784) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن حسن حمد الله تعالى على نجاته من تلك الاهوال الصعبة وشكره على نعمته وفضله ونظروا اذا هم قد لاحت لهم القبة الخضراء والفسقية والقصر الاخضر ولاح لهم جبل السحاب من بعيد فقال الشيخ عبد القدوس يا حسن ابشر بالخير فانت الليلة ضيف عند بنات أخی ففرح حسن بذلك فرحا شديد وكذلك زوجته ثم نزلوا عند القبة واستراحوا وأكلوا وشربوإ ثم ركبوا وساروا حتى قربو من القصر فلما أشرفوا عليه خرجت لهم بنات اخ الشيخ عبد القدوس وتلقيتهم وسلمن عليهم وعلى عمهم وسلم عليهم عمهم وقال لهم يا بنات أخي ها أنا قد قضيت حاجة أخيكم حسن وساعدته على خلاص زوجته وأولاده فتقدم اليه البنات وعانقنه وفرحن به وهنينه بالسلامة والعافية وجمع الشمل بزوجته وأولاده وكان عندهن يوم عيد  ثم تقدمت أخت حسن الصغيرة وعانقته وبكت بكاء شديدا وكذلك حسن بكی معها على طول الوحشة ثم شكت له ما تجده من ألم الفراق وتعب سرها وما قاسته من فراقه وأنشدت هذين البيتين
3


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project