Reading Mode Quiz Mode


book4
page54
1
وأولاده وحدثها بما رآه من العجائب والاهوال الصعاب حتى أن أختها كانت أرادت أن تذبحه وتذبحها وتذبح أولادها وما سلمهم منها الا الله تعالى ثم حكى لها حكاية القضيب والطاقية وان الشيخ أبا الريش والشيخ عبد القدوس طلباهما منه وانه ما أعطاهما لهما الا من شأنها فشكرته على ذلك ودعت له بطول البقاءفقال والله ما أنسي كل ما فعلتيه معي من الخير من أول الامر الى اخره فالتفتت أخته الى زوجته منار السنا وعانقتها وضمت أولادها الى صدرها ثم قالت لها يا بنت الملك الاكبر اما فی قلبك رحمة حتى فرقت بينه وبين أولاده واحرقت قلبه عليهم فهل كنت تريدين بهذا الفعل أن تموت فسكتت وقالت بهذا حكم الله سبحانه وتعالى ومن خادع الناس خدعه الله ثم انه أقام عندهم عشرة أيام فی أكل وشرب وفرح وسرور ثم بعد العشرة ايام تجهز حسن للسفر فقامت أخته وجهزت له من المال والتحف ما يعجز عنه الوصف ثم ضمته الى صدرها لاجل الوداع وعانقته وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی الليلة 785) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان أخت حسن لما ضمته الى صدرها ثم أن حسنا أعطي الشيخ عبد القدوس القضيب ففرح به فرحا شديدا وشكر حسن على ذلك وبعد أن أخذه منه ركب ورجع الى محله ثم ركب حسن هو وزوجته وأولاده مك قصر البنات فخرجوا معه يودعونه وبعد ذلك رجعوا ثم توجه حسن الى بلاده فسار فی البر الاقفر مدة شهرين وعشرة أيام حتى وصل الى مدينة بغداد دار السلام فجاء الى داره من باب السر الذی يفتح الى جهة الصحراء والبرية وطرق الباب وكانت والدته من طول غيبته قد هجرت المنام ولزمت الحزن والبكاء والعويل حتي مرضت وصارت لا تاكل طعاما ولا تلتذ بمنام بل تبكی فی الليل والنهار ولا تفتر عن ذكر ولدها وقد يئست من رجوعه إليها فلما وقف على الباب وسمعها تبكي وتنشد هذه الابيات
3
بالله يا سادتی طيبوا مريضكم فجسمه ناحل والقلب مكسور
4
فان سمحتم بوصل منكم كرما فالصب من نعم الاحباب مغمور
5
لا بأس من قربكم فالله مقتدر فبينما العسر إاذ دارت مياسير
6
فلما فرغت من شعرها سمعت ولدها حسن ينادی على الباب يا أماه ان الايام قد سمحت بجمع الشمل فلما سمعت كلامه عرفته فجاءت الي الباب وهی ما بين مصدقة ومكذبة فلما فتحت الباب رأت ولدها واقفا هو وزوجته وأولاده معه فصاحت من شدة الفرح ووقعت فی الارض مغشيا عليها فما زال حسن يلاطفها حتى أفاقت وعانقته ثم بكت وبعد ذلك نادت غلمانه وعبيده وأمرتهم أن يدخلوا جميع ما معه فی الدار فادخلوا الاحمال فی الدار ثم دخلت زوجته وأولاده فقامت لها أمه وعانقتها وقبلت راسها وقبلت قدميها وقالت لها يا بنت الملك الاكبر ان كنت اخطأت فی حقك فها انا استغفر الله العظيم ثم التفتت الى ابنها وقالت له يا ولدی ما سبب هذه الغيبة الطويلة وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
7


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project