Reading Mode Quiz Mode


book4
page7
1
وقد كان ذا مال و اهل عزة فاضحى غريب الدار وهو وحيد
2
له جمر بين الضلوع و أنة وشوق شديد ما عليه مزيد
3
تولى عليه الوجد والوجد حاكم ينوح بما يلقاه و هو جليد
4
وحالته فی الحب تخبر أنه حزين كئيب والدموع شهود
5
فبكى حسن لما سمع والدته تبكی وتندب ثم طرق الباب طرقة مزعجة فقالت أمه من بالباب فقال لها افتحي ففتحت الباب ونظرت اليه فلما عرفته خرت مغشيا عليها فما زال يلاطفها الى ان فاقت فعانقها وعانقته وقبلته ثم نقل حوائجه ومتاعه الى داخل الدار والجارية تنظر الى حسن وأمه ثم ان أم حسن لما اطمأن قلبها وجمع الله شملها بولدها انشدت هذه الابيات
6
رق الزمان لحالتی ورثى لطول تحرقي وأنالنی ما أشتهی وازال مما أتقی
7
فلاصفحن عما جنا من الذنوب السبق حتى جنايته بما فعل المشيب بمفرقی
8
وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
9
(وفی ليلة 747) قالت بلغنی ايها الملك السعيد ان والدة حسن قعدت واياه يتحدثان وصارت تقول له كيف حالك يا ولدی مع الأعجمي فقال لها يا أمی ما كان أعجميا بل كان مجوسيا يعبد النار دون الملك الجبار ثم انه أخبرها بما فعل به من انه سافر به وحطه فی جلد الجمل وخيطه عليه وحملته الطيور وحطته فوق الجبل واخبرها بما رآه فوق الجبل من الخلائق الميتين الذين كان يحتال عليهم المجوسی ويتركهم فوق الجبل بعد ان يقضوا حاجته وكيف رمى روحه في البحر من فوق الجبل وسلمه الله تعالى واوصله الى قصر البنات ومؤاخات البنت له وقعوده عند البنات وكيف اوصل الله المجوسی الى المكان الذی هو فيه وقتله اياه واخبرها بعشق الصبية وكيف أصطادها وبقصتها كلها الى ان جمع الله شملهما ببعضهما فلما سمعت أمه حكايته تعجبت وحمدت الله تعالى على عافيته وسلامته ثم قامت الى تلك الحمول فنظرتها وسألته عنها فاخبرها بما فيها ففرحت فرحاعظيما ثم تقدمت الى الجارية تحدثها وتؤانسها فلما وقعت عينها عليها اندهش عقلها من ملاحتها وفرحت وتعجبت من حسنها وجمالها وقدها واعتدالها ثم قالت يا ولدی الحمد لله على السلامة وعلى رجوعك سلاما ثم ان أمه قعدت جنب الصبية وآنستها وطيبت خاطرها ثم نزلت فی بكرة النهار الى السوق فاشترت عشر بدلات من أفخر ما فی المدينة من الثياب واحضرت لها الفرش العظيم والبست الصبية وجملتها بكل شیء مليح ثم أقبلت على ولدها وقالت يا ولدی نحن بهذا المال لا نقدر ان نعيش في هذه المدينة وأنت تعرف اننا ناس فقراء والناس يتهموننا بعمل الكيمياء فقم بنا نسافر الى مدينة بغداد دار السلام لنقيم فی حرم الخليفة وتقعد أنت فی دكان فتبيع وتشتری وتتقی الله عز وجل فيفتح عليك بهذا المال فلما سمع حسن كلامها استصوبه وقام من وقته وخرج من عندها وباع البيت وأحضر النجائب وحمل عليها جميع أمواله وامتعته وامه وزوجته وسار ولم يزل سائرا الى ان وصل الي الدجلة فاكترى مركبا لبغداد ونقل فيه جميع ماله وحوائجه ووالدته وزوجته وكل ما كان عنده ثم ركب


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project