Reading Mode Quiz Mode


book4
page72
1
قسما بحبكم يمينا اننی أوفی لكم بالعهد والميثاق
2
ما ملت قط ولا سلوت هواكم كيف السلو لعاشق مشتاق
3
فغلبكم منی السلام تحية ممزوجة بالمسك فی الاوراق
4
فتعجبت أختها نسيم من فصاحة لسانه وحسن معانيه ورقة أشعاره فرقت له وختمت الكتاب بالمسك الاذفر وبخرته بالند والعنبر واوصلته الى بعض التجار وقالت له لا تسلم هذا الا لاختی أو جاريتها هبوب فقال حبا وكرامة فلما وصل الكتاب الى زين المواصف عرفت انه من املاء مسرور وعرفت نفسه فيه بلطف معانيه فقبلته ووضعته على عينيها وأجرت الدموع من جفنيها ولم تزل تبكی حتى غشی عليها فلما أفاقت دعت بدواة وقرطاس وكتبت له جواب الکتاب ووصفت شوقها وغرامها ووجدها وما هی فيه من الحنين الى الاحباب وشكت حالها اليه وما نالها من الوجد عليه وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
5
(وفی ليلة806) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان زين المواصف لما كتبت جواب الكتاب لمسرور وقالت له ن هذا كتاب الى سيدی ومالك رقی ومولای وصاحب سری ونجوای أما بعد فقد أقلقنی السهر وزاد بی الفكر وما لی على بعدك مصطبر يا من حسنه يفوق الشمس والقمر فالشوق أقلقنی والوجد أهلكنی وكيف لا اكون كذلك وأنا مع الهالكين فيا بهجة الدنيا وزينة الاحياء هل لمن انقطعت أنفاسه ان يطيب كاسه لا هو مع الاحياء ولا مع الاموات ثم أنشدت هذه الابيات
6
كتابك يا مسرور قد هيج البلوی فو الله مالی عنك صبر ولا سلوى
7
ولما قرأت الخط حنت جوارحی ومن ماء دمعی دائما لم ازل أروی
8
ولو كنت طيرا طرت فی جنح ليلة فلم ادر طعم المن بعدك والسلوي
9
حرام علی العيش من بعد بعدكم فانی على حر التفرق لا اقوى
10
ثم قربت الكتاب بسحيق المسك والعنبر وختمته وأرسلته مع بعض التجار وقالت له لا تسلمه الا لاختی نسيم فلما وصل الى أختها نسيم أوصلته الى مسرور فقبله ووضعه على عینیه وبكى حتى غشی عليه هذا ما كان من أمرهما و(أما) ما كان من أمر زوج زين المواصف فانه لما علم بالمراسلات بينهما صار يرحل بها وبجاريتها من محل الى محل فقالت له زين المواصف سبحان الله الى اين تسير بنا وتبعدنا عن الاوطان قال الى أن أقطع بكم سنة حتى لا يصل اليكن مراسلات من مسرور انظری كيف أخذتن جميع مالی واعطيته لمسرور فكل شیء ضاع لى آخذه منكن وانظر هل ينفعکن مسرور ويقدر على خلاصكن من يدی ثم انه مضى الى الحداد وصنع لهن ثلاثة قيود من الحديد وأتى بها اليهن ونزع ما كان عليهن من الثياب الحرير والبسهن ثيابا من الشعر وصار يبخرهن بالكبريت ثم جاء اليهن بالحداد وقال له ضع هذه القيود فی أرجل هؤلاء الجواری فاول ما قدم زين المواصف فلما رآها الحداد غاب عن صوابه وعض على أنامله وطار عقله من رأسه وزاد غرامه وقال لليهودي ما ذنب


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project