Reading Mode Quiz Mode


book4
page75
1
واخلص لكن حقكن منه وتنظرين العجب فی عذابه فدعت الجارية وانصرفت من عنده وخلته فی كرب وهيام وشوق وغرام وبعد ان انصرفت من عنده هی وسيدتها سألتا عن دار القاضی الثاني فدلوهما عليه فلما حضرتا لديه أعلمتاه بذلك وكذلك الثالث والرابع حتي رفعت أمرها الى القضاة الاربعة وكل واحد يسألها ان تتزوج به فتقول له نعم ولم يعرف بعضهم خبر بعض فصار كل واحد يطمع فيها ولم يعلم اليهودی بشیء من ذلك لانه كان فی دار الوليمة فلما أصبح الصباح نهضت جاريتها وافرغت عليها حلة من أفخر الملابس ودخلت بها على القضاة الاربعة فی مجلس الحكم فلما رأت القضاة حاضرين اسفرت عن وجهها ورفعت قناعها وسلمت عليهم فردوا عليها السلام وعرفها كل واحد منهم وكان بعضهم يكتب فوقع القلم من يده وبعضهم كان يتحدث فتلجلج لسانه وبعضهم كان يحسب فغلط فی حسابه فعند ذلك قالوا لها يا ظريفة الخصال وبديعة الجمال لا يكن قلبك الا طيبا فلا بد من ان نخلص لك حقك ونبلغك مرادك فدعت له ثم ودعتهم وانصرفت وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی ليلة 809) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان القضاة قالوا لزين المواصف يا ظريفة الخصال وبديعة الجمال لا يكن قلبك الا طيبا بقضاء غرضك وبلوغ مرادك فدع لهم ثم ودعتهم وانصرفت هذا كله واليهودی مقيم عند أصحابه في الوليمة وليس له علم بذلك وصارت زين المواصف تدعوا ولاة الاحكام وأرباب الاقلام لينصروها على هذا الكافر المرتاب ويخلصوها من أليم العذاب ثم انها كتبت كتابا يتضمن جميع ما عمله معها اليهودی من الاول الى الآخر وسطرت فيه الاشعار ثم طوت الكتاب وناولته لجاريتها هبوب وقالت لها احفظی هذا الكتاب فی جيبك حتي نرسله الى مسرور فبينما هما كذلك واذا باليهودی قد دخل عليهما فرآهما فرحانتين فقال ما لی أراكما فرحانتين هل جاءكما كتاب من عند صديقكما مسرور فقالت له زين المواصف نحن ما لنا عليك الا الله سبحانه وتعالى فانه هو الذی يخلصنا من جورك وان لم تردنا الى بلادنا وأوطاننا فنحن في غد نترافع اياك إلى حاكم هذه المدينة وقاضيها فقال اليهودی ومن خلص القيود من أرجلكما ولكن لا بد ان اضع كل واحدة منكن قيدا قدر عشرة أرطال واطوف بكن حول المدينة فقالت له هبوب جميع ما نويته لنا تقع ان شاء الله كما ابعدتنا عن أوطاننا وفی غد نقف واياك قدام حاكم المدينة واستمروا على ذلك حتى الصباح ثم نهض اليهودی وجاء الى الحداد ليصنع قيودا لهن فعند ذلك قامت زين المواصف هی وجواريها وأتت الى دار الحكم ودخلتها فرأت القضاه فسلمت عليهم فرد عليها جمیع القضاة السلام ثم قال قاضی القضاة لمن حوله ان الجارية زهراوية وكل من رآها أحبها وخضع لحسنها وجمالها ثم ان القاضی أرسل معها من الرسل أربعة و کانوا أشرافا وقال لهم احضروا غریمها فی اسوأ حال هذا ما كان من أمرها وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح (وفی لیلة810) قالت بلغنی ايها الملك السعيد ان القاضی ارسل مع زين المواصف اربعة وقال لهم حضروا غريمها في اسوأ حال هذا ما كان من امرها (وأما) ما كان من امر اليهودی فانه لما صنع لهن القيود


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project