Reading Mode Quiz Mode


book4
page79
1
وامرتها ان تذهب وتاتی لها بشیء تاكله هی وجواريها فذهبت واتت بالذي طلبته من الأكل والشرب فلما انتهى اكلهن وشربهن امرت هبوب ان تمضی الى مسرور وتنظر اين هو وتشاهد ما هو فيه من الاحوال وكان مسرور لا يقر له قرار ولا يمكنه اصطبار فلما زاد عليه الوجد والغرام قام ومشى الى زقاق زين المواصف فشم منه الروائح الزكيه فهاج لبه وفاق صدره وقلبه وتضرر غرامه وزاد هيامه واذا بهبوب متوجهة الى قضاء حاجة فرآها وهی مقبلة من صدر الزقاق فلما رآها فرح فرحا شديدا فلما رأته هبوب اتت اليه وسملت عليه وبشرته بقدوم سيدتها زين المواصف وقالت له نها ارسلتنی فی طلبك اليها ففرح فرحا شديدا ما عليه من مزيد ثم اخذته ورجعت به اليها فلما رأته زين المواصف نزلت له من فوق سريرها وقبلته وعانقته وعانقها ولم يزل يقبلان بعضهما ويتعانقان حتى غشی عليهما زمنا طويلا من شدة المحبة والفراق فلما افاقا من غشيتهما امرت جاريتها هبوب باحضار قلة مملوءة من شراب السكر وقلة مملوءة من شراب الليمون فاحضرت لها الجارية جميع ما طلبته ثم اكلوا وشربوا وما زالوا كذلك الى ان اقبل الليل فصاروا يذكرون الذی جرى لهم من اوله الى آخره ثم انها اخبرته باسلامها ففرح واسلم هو ايضا وكذلك جواريها وتابوا الى الله تعالى فلما اصبح الصباح امرت باحضار القاضی والشهود واخبرتهم انها عازبة وقد وفت العدة ومرادها الزواج بمسرور فكتبوا كتابها وصاروا فی الذ عيش هذا ما كان من أمر زين المواصف (وأما) ما كان من أمر زوجها اليهودی فانه حين اطلقه أهل المدينة من السجن سافر منها متوجهااإلى بلاده ولم يزل مسافرا حتى صار بينه وبين المدينة التی فيها زين المواصف ثلاثة أيام فاخبرت بذلك زين المواصف فدعت بجارتيها هبوب وقالت لها امض الی مقبرة اليهود واحفری قبرا وضعی عليه الرياحين ورشی عليه الماء وان جاء اليهودی وسألك عنی فقولي له ان سيدتی ماتت من قهرها عليك ومضى لموتها مدة عشرين يوما فان قال أرينی قبرها فخذيه الي القبر وتحيلی دفنه فيه بالحياة فقالت سمعا وطاعة ثم أنهم رفعوا الفراش وأدخلوه فی مخدع ومضت الى بيت مسرور فقعدهووایاه فی أكل وشرب ولم يزلوا كذلك حتى مضت الثلاثة أيام هذا ما كان من أمرهم(وأما)ما كان من أمر زوجها فانه لما أقبل من السفر دق الباب فقالت هبوب من بالباب فقال سيدك ففتحت له الباب فرأى دموعها تجری على خدها فقال لها ما يبكيك واين سيدتك فقالت له ان سيدتی ماتت بسبب قهرها عليك فلما سمع منها ذلك الكلام تحير فی أمره وبكى بكاء شديدا حتى خر مغشيا عليه فلما غشی عليه أسرعت هبوب بجره ووضعته فی القبر وهو بالحياة ولكنه مدهوش ثم سدت عليه ورجعت الى سيدتها واعلمتها بهذا الخبر ففرحت بذلك فرحا شديدا وانشدت هذين البيتين
2
الدهر أقسم لا يزال مكدري حنثت يمينك يا زمان فكفر
3
مات العزول ومن هويت مواصلی فانهض الى داعی السرور وشمر


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project