Reading Mode Quiz Mode


book4
page8
1
المركب فسارت بهم المرکب فی ريح طيبة مدة عشرة أيام حتى أشرفوا على بغداد فلما أشرفوا عليها فرحواودخلت بهم المركب المدينة طلع من وقته وساعته الى المدينة واكتري مخزنا فی الخانات ثم نقل حوائجه من المركب اليه وطلع وأقام ليلة فی الخان فلما أصبح غير ما عليه من الثياب فلما رآه الدلال سأله عن حاجته وعما يريد فقال أريد دار تكون مليحة واسعة فعرض عليه الدور التی عنده فاعجبته دار كانت لبعض الوزراء فاشتراها منه بمائة الف دينار من الذهب وأعطاه الثمن ثم عاد الى الخان الذی نزل فيه ونقل جميع ماله وحوائجه الي الدار ثم خرج الى السوق واخذ ما تحتاج اليه الدار من آنية وفرش وغير ذلك واشترى خدما ومن جملتها عبدا صغيرا للدار وأقام مطمئنا مع زوجته فی ألذ عيش وسرور مدة ثلاث سنين وقد رزق بغلامين سمي أحدهما ناصرا والآخر منصورا وبعد هذه المدة تذكر اخواته البنات وتذكر احسانهن اليه وكيف ساعدنه على مقصوده فاشتاق اليهن وخرج الى أسواق المدينة فاشترى منها شيئا من حلی وقماش نفيس ونقل ما رأین مثله قط ولا یعرفونه فسألته أمه عن سبب شراء تلك التحف فقال لها انی عزمت على أن أسافر الى أخواتی اللاتی فعلن معی كل جميل ورزقی الذی أنا فيه من خيرهن واحسانهن فانی أريد ان أسافر اليهن وانظرهن وأعود قريبا ان شاء الله تعالى فقالت له يا ولدی لا تغب علی فقال لها اعلمي يا امی كيف تكونين مع زوجتی وهذا ثوبها الريش مدفون فی صندوق مدفون فی الارض فاحرصي عليه لئلا تقع عليه فتأخذه وتطير هی واولادها ويروحون وابقى لا أقع لهم على خبر فاموت كمد من أجلهم واعلمی يا امی انی أحذرك من ان تذكری لها واعلمي انها بنت ملك الجان وما فی ملوك الجان أكبر من أبيها ولا أكثر منه جنودا ولا مالا واعلمی انها سيدة قومها وأعز ما عند أبيها فهی عزيزة النفس جدا فاخدميها أنت بنفسك ولا تمكنيها من أن تخرج من الباب أو تطل من الطاقة أو من حائط فانی أخاف عليها من الهواء اذا هب واذا جرى عليها أمر من امور الدنيا فانا أقتل روحی من أجلها فقالت أمه أعوذ بالله من مخالفتك يا ولدی هل أنا مجنونة حتی توصينی بهذه الوصية واخالفك فيها سافر يا ولدي وطب نفسا وسوف تحضر في خير وتنظرها ان شاء الله تعالى بخير وتخبرك بما جرى لها منی ولكن يا ولدی لا تقعد غير مسافة الطريق وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی ليلة747) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان حسنا لما أراد السفر الى البنات وصي أمه على زوجته على حسب ما ذكرنا وكانت زوجته بالامر المقدر تسمع كلامه وهما لا يعرفان ذلك ثم ان حسنا قام وخرج الى خارج المدينة ودق الطبل فحضرت له النجائب فحمل عشرين من تحف العراق وودع والدته وزوجته واولاده وكان عمر واحد من ولديه سنة والآخر سنتين ثم انه رجع الي والدته واوصاها ثانيا ثم انه ركب الى اخواته ولم يزل مسافرا ليلا ونهارا فی اودية وجبال وسهول واوعار مدة عشرة ايام وفی اليوم الحادی عشر وصل الى القصر ودخل على اخواته ومعه الذی احضره اليهن فلما رأينه فرحن به وهنينه بالسلامة واما اخته فانها زينت القصر ظاهره وباطنه ثم انهن اخذن الهداية وانزلنه فی مقصورة مثل العادة وسالنه عن والدته


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project