Reading Mode Quiz Mode


book4
page9
1
وعن زوجته فاخبرهن انها ولدت منه ولدين ثم ان اخته الصغيرة لما راته طيبا بخير فرحت فرحا شديدا وانشدت هذا البيت
2
واسأل الريح عنكم كلما خطر وغيركم في فؤادی قط ما خطرا
3
ثم انه أقام عندهن فی الضيافة والكرامة مدة ثلاثة أشهر وهو فی فرح وسرور وغبطة وحبور وصيد وقنص هذا ما كان من حديثه(وأما) ما كان من حديث أمه وزوجته فانه لما سافر حسن أقامت زوجته يوما وثانيا مع أمه وقالت لها فی اليوم الثالث سبحان الله هل أقعد معه ثلاث سنين ما أدخل الحمام وبكت فرقت أمه لحالها وقالت لها يا بنتی نحن غرباء وزوجك ما هو فی البلد فلو كان حاضرا كان يقوم بخدمتك أما انا فلا أعرف أحدا ولكن يا بنتی اسخن لك الماء واغسل رأسك فی حمام البيت فقالت لها يا سيدتی لو قلت هذا القول لبعض الجواری كانت طلبت البيع فی السوق وما كنت تقعد عندكم ولكن يا سيدتی ان الرجال معذورون فان عندهم غيرة وعقولهم تقول لهم ان المرأة إذا خرجت من بيتها ربما تعمل فاحشة والنساء يا سيدتی ما كلهن سواء وأنت تعرفين أن المرأة إذا كان لها غرض في شیء ما يغلبها أحد ولا يقدر أن يحرص عليها ولا يصونها ولا يمنعها من الحمام ولا غيره ولا من أن تعمل كل ما تختاره ثم انها بكت ودعت على نفسها وصارت تعدد على نفسها وغربتها فرقت لحالها أم زوجها وعلمت أن كل ما قالته لابد منه فقامت وهيأت حوائج الحمام التی يحتاجان اليها وأخذتها وراحت الى الحمام فلما دخلتا الحمام قلعت ثيابها فصار النساء جميعا ينظرن ويسبحن الله عز وجل ويتأمل فيما خلق من الصورة البهية وصار كل من جاز من النساء على الحمام يدخل ويتفرج عليها وشاع فی البلد ذكرها وازدحم النساء عليها وصار الحمام لا ينشق من كثرة النساء اللاتي فيه فاتفق بسبب ذلك الامر العجيب انه حضر الى الحمام فی ذلك اليوم جارية من جواری أمير المؤمنين هرون الرشيد ويقول لها تحفة العوادة فرأت النساء فی زحمة والحمام لا ينشق من كثرة النساء والبنات فسألت عن الخبر فاخبرتها بالصبية فجاءت عندها ونظرت اليها وتأملت فيها فتحير عقلها من حسنها وجمالها وسبحت الله جل جلاله على ما خلق من الصور الملاح ولم تدخل ولم تغتسل وانما صارت قاعدة وباهتة فی الصبية إلى أن فرغت الصبية من الغسل وخرجت لبست ثيابها فزادت حسنا على حسنها فلما خرجت من الحرارة قعدت على البساط والمساند وصارت النساء ناظرات اليها فالتفتت اليهن وخرجت فقامت تحفة العوادة جارية الخليفة وخرجت معها حتى عرفت بيتها وودعتها ورجعت إلى قصر الخليفة وما زالت سائرة حتى وصلت بين أيادی السيدة زبيدة وقبلت الارض بين يديها فقالت السيدة زبيدة يا تحفة ما سبب ابطائك فی الحمام فقالت يا سيدتی رأيت اعجوبة ما رأيت مثلها فی الرجال ولا فی النساء وهي التی شغلتنی وادهشت عقلی وحيرتنی حتى اننی ما غسلت رأسی فقالت وما هي يا تحفة قالت يا سيدتی رأيت جارية فی الحمام ومعها ولدان صغيران كانهما قمران ما رأى أحد مثلها لا قبلها ولا بعدهاولیس مثل صورتها فی الدنيا باسرها وحق نعمتك يا سيدتی ان عرفت بها أمير المؤمنين قتل زوجها وأخذها منه لانه لا يوجد مثلها واحدة من النساء
4


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project