Reading Mode Quiz Mode


book01
page133
1
الحسين بن يحيى عن حماد عن أبيه عن المدائني قال قال أبو الاسود امتدح نصيب عبد الله بن جعفر وذكر مثله) أخبرني) الحسن بن علي قال حدثنا الخراز عن المدائني قال قيل لنصيب ان هنا نسوة یردن أن ينظرن اليك ويسمعن منك شعرك قال وما يصنعن بي يرين جلدة سوداء وشعراً أبيض ولكن يسمعن شعری من وراء ستر (أخبرني) الحسين بن يحيى عن حماد عن أبيه عن عثمان بن حفص عن رجل ذكره قال أتاني منقذ الهلالی ليلا فضرب علی الباب فقلت من هذا فقال منقذ الهلالی فخرجت اليه فزعا فقال البشري فقلت وأي بشري أتتني بك في هذا الليل فقال خير أتاني أهلی بدجاجة مشوية بين رغيفين فتعشيت بها ثم أتوني بقنينة من نبيذ قد التقى طرفاها صفاء ورقة فجعلت أشرب وأترنم بقول نصيب*بزينب ألمم قبل أن يظعن الركب* ففكرت في انسان يفهم حسنه ويعرف فضله فلم أجد غيرك فاتيتك مخبرا بذلك فقلت ما جاء بك الا هذا فقال أولا يكفی ثم انصرف ) أخبرني) الحسين بن يحيى عن حماد عن أبيه قال قال مسلمة لنصيب أنت لا تحسن الهجاء فقال بلى والله أترانی لا أحسن ان أجعل مكان عافاك الله أخزاك الله قال فان فلانا قد مدحته فحرمك فاهجه قال لا والله ما ينبغي ان أهجوه وانما ينبغي أن أهجو نفسی حين مدحته فقال مسلمة هذا والله أشد من الهجاء (أخبرني) الحسين قال قال حماد قرأت على أبي عن ابن عباية عن الضحاك الحزامی قال دخل نصيب مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وعمر بن عبد العزيز رضي الله عنه يومئذ أمير المدينة وهو جالس بين قبر النبي صلى الله عليه وسلم ومنبره فقال أيها الامير ائذن لی ان أنشدك من مراثی عبد العزيز فقال لا تفعل فتحزنني ولكن أنشدني قولك قفا أخوي فان شيطانك كان لك فيها ناصحاَ حين لقنك إياها فأنشده
2
صـــــــوت
3
قفا أخوي ان الدار ليست * كما كانت بعهدكما كما تكون
4
ليالي تعلمان وآل ليلى * قطين الدار فاحتمل القطين
5
فعوجا فانظرا أتبين عما * سألناها به أم لا تبين
6
فظلا واقفين وظل دمعي * على خدي تجود به الجفون
7
فلولا ان رأيت اليأس منها * بدا ان كدت ترشقك العيون
8
ترحت فلم يلمك الناس فيها * ولم تغلق كما غلق الرهين
9
فی البيتين الاولين من هذه الابيات والأخيرين لابن سريج خفيف رمل بالوسطي عن عمرو وفيه للغريض خفيف ثقيل أول بالوسطي عن عمرو ويونس) أخبرني) الحسين عن حماد عن أبيه عن أيوب بن عباية قال كان نصيب ينزل على عجوز بالجحفة اذا قدم من الشأم وكان لها بنية صفراء وكان يستحليها فاذا قدم وهب لها دراهم وثيابا غير ذلك فقدم عليهما قدمة وبات بهما فلم يشعر الا بفتي قد جاءها ليلا فركضها برجله فقامت معه فأبطأت ثم عادت وعاد اليها بعد ساعة فركضها برجله فقامت معه فأبطأت ثم عادت فلما أصبح نصيب رأي أثر معتركهما ومغتسلهما فلما أراد ان يرتحل قالت له العجوز وبنتها بابي أنت عادتك فقال لها


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 01.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project