Reading Mode Quiz Mode


book01
page142
1
من الشام فأكب على أبي عبيدة فعانقه وسأله ثم دعاه الى الغداء فأكل مع القوم فرفع كثير يده وأقلع عن الطعام وأقبل عليه أبو عبيدة والقوم جميعاً يسألونه أن يأكل فأبى فتركوه وأقبل كثير على نصيب فقال والله يا أبا محجن ان أثر أهل الشأم عليك لجميل لقد رجعت هذه الكرة ظاهر الكبر قليل الحياء فقال له نصيب لكن أثر الحجاز عليك يا أبا صخر غير جميل وانك لزايد النقص كثير الحماقة فقال كثير أنا والله أشعر العرب حيث أقول لمولاتك
2
اذا أمسيت بطن مجاح دوني * وعمق دون عزة فالبقيع
3
فليس بلائمي أحد يصلي * اذا أخذت مجاريها الدموع
4
فقال له نصيب أنا والله أشعر منك حيث أقول لابنة عمك
5
خليلی إن حلت كلية بالربا * فذي أمج فالشعب ذي الماء والحمض
6
فأصبح من حوران رحلی بمنزل * يبعده من دونها نازح الارض
7
وأيأستما أن يجمع الدهر بيننا * فخوضا بي السم المضرج بالمحض
8
ففي ذاك من بعض الامور سلامة * وللموت خير من حياة على غمض
9
قال فاقتحم اليه كثير وثبت له النصيب فلما نالته رجلاه رمحه نصيب بساقه رمحة طاح منها بعيداً عنه فما زال راقداً حتى أيقظناه عشياً لرمي الجمار (أخبرني) الحرمي بن أبي العلاء عن الزبير عن محمد بن موسي بن طلحة عن عبد الله بن عمر بن عثمان النحوی عن أنيس بن ربيعة الاسلمي انه قال غیرنا فاتاه آت فقال له ذات النصیب بالفرش منذ آلاث متململ متلدد کأنه واله في أثر قوم ظاعنین فنهض أبو عبیدة ونهضنا معه فاذا نصیب علی المنجر من صفر فلما عایننا وعرف أبا عبیدة هبط فسأله عن أمره فأخبره انه تبع قوما سائرین وأنه وجد آثارهم ومحلهم بالفرش فاستولهه ذلک يوما الى أبي عبيدة بن عبد الله بن زمعة ومعه بالرجبة فلقیت عنده جماعة منا ومن فضحك به أبو عبيدة والقوم وقالوا له إنما يهتر اذا عشق من انتسب عذريا فاما أنت فما لك ولهذا فاستحيا وسكن وساله أبو عبيدة هل قلت في مقامك شعراً قال نعم وانشد
10
لعمری لئن أمسيت بالفرش مقصدا * وبرح في وهج بقلي أو صفر
11
وجمت شجوني واستهلب مدامعی * لربع قديم العهد ينتكف الاثر
12
دعا أهله بالشأم برق فأوجفوا * ولم أر متبوعا أضر من المطر
13
*لتستبدلن قلباً و عيناً سسواهما * والا أتى قصداً حشاشتك القدر
14
خليلی فيما عشتما أو رأيتما * هل اشتاق مضرور الى من به أضر
15
نعم ربما كان الشقاء متيحا * يغطي على سمع ابن آدم والبصر
16
قال فانصرف به الی منزله وأطعمه وكساه وحمله وانصرف وهو يقول
17
أصاب دواء علتك الطبيب * وخاض لك السلو ابن الربيب
18
وأبصر من رقاك منفثات * ودواؤك كان أعرف بالطبيب
19
(أخبرني) محمد بن الحسن بن دريدعن أبي حاتم عن الاصمعي قال دخل نصيب على يزيد بن
20
21
22


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 01.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project