Reading Mode Quiz Mode


book01
page153
1
باتا بأنعم ليلة حتى بدا * صبح تلوح كالاغر الاشقر
2
فتلازما عند الفراق صبابة * أخذ الغريم بفضل ثوب المعسر
3
فقال أعده علي فأعدته فقال أحسن والله امرأته طالق ان نطق بحرف غيره حتى يرجع الى بيته قال فلقينا عبد الله بن حسن بن حسن فلما صرنا اليه وقف بنا وهو منصرف من ماله يريد المدينة فسلم ثم قال كيف انت يا أبا السائب فقال
4
فتلازما عند الفراق صبابة * أخذ الغريم بفضل ثوب المعسر
5
فالتفت الی فقال متى أنكرت صاحبك فقلت منذ الليلة فقال انا لله وأي كهل أصيبت منه قريش ثم مضيئا فلقينا محمد بن عمران التيمی قاضي المدينة يريد مالا له على بغلة له ومعه غلام على عنقه مخلاة فيها قيد البغلة فسلم ثم قال كيف أنت يا أبا السائب فقال
6
فتلازما عند الفراق صبابة * أخذ الغريم بفضل ثوب المعسر
7
فالتفت الي فقال متی أنکرت صاحبک قلت آنفا فلما أراد المضي قلت أفتدعه هكذا والله ما آمن أن يتهور في بعض آبار العقيق قال صدقت يا غلام قيد البغلة فأخذ القيد فوضعه في رجله وهو ينشد البيت ويشير بيده اليه يری انه يفهم عنه قصته ثم نزل الشيخ وقال لغلامه يا غلام احمله على بغلتي وألحقه بأهله فلما كان بحيث علمت أنه فاته أخبرته بخبره فقال قبحك الله ماجنا فضحت شيخاً من قريش وغررتني) أخبرني) الحرمي بن أبي العلاء قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني عروة بن عبد الله بن عروة بن الزبير عن عروة بن أذينة قال أنشد بن جندب الهذلي بن أبي عتيق قول العرجی
8
وما أنس ملأشياء لا أنس قولها * لخادمها قومي اسألي لي عن الوتر
9
فقالت يقول الناس في ست عشرة * فلا تعجلي منه فانك في أجر
10
فما ليلة عندي وان قيل جمعة * ولا ليلة الاضحى ولا ليلة الفطر
11
بعادلة الاثنين عندي وبالحرى * يكون سواء منهما ليلة القدر
12
فقال ابن أبي عتيق أشهدكم انها حرة من مالي ان أجاز ذلك أهلها هذه والله أفقه من ابن شهاب ) أخبرني) حبيب بن نصر قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا اسحق بن ابراهيم الموصلی قال تزوج العرجي أم عثمان بنت بكير بن عمرو بن عثمان بن عفان وأمها سكينة بنت مصعب بن الزبير فقال فيها
13
ان عثمان والزبير أحلا * دارها باليفاع اذ ولداها
14
انها بنت کل أبیض قوم * نال في المجدمن قصي ذراها
15
سكن الناس بالظواهر منها * وتبوا لنفسه بطحاها
16
قال اسحق ولما تزوج الرشيد زوجته العثمانية أعجب بها فكان كثيراً ما يتمثل بهذه الابيات( أخبرني) محمد بن مزيد قال حدثنا حماد بن اسحق عن أبيه قال حدثت أن أبا عدی العبلي خرج يريد وادياً نحو الطائف يقال له جلدان فمر بعبد الله بن عمر العرجي وهو نازل هناك بواد يقال له العرج فأرسل اليه غلاما له فأعلمه بمكانه فأتاه الغلام فقال له هذا أبو عدي فأمر أن ينزله في مسجد


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 01.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project