Reading Mode Quiz Mode


book01
page172
1
وقال ابن الكلبي في هذا الخبر فلما أصبح لبس حلته وركب ناقته ومضي متعرضاً لهن فألفي ليلى جالسة بفناء بيتها وكانت معهن يومئذ جالسة وقد علق بقلبها وهويته وعندها جويريات يحدثنها فوقف بهن وسلم فدعونه الى النزول وقلن له هل لك في محادثة من لا يشغله عنك منازل ولا غيره قال ٲي لعمري فنزل وفعل فعلته بالامس فأرادت أن تعلم هل لها عنده مثل ما له عندها فجعلت تعرض عن حديثه ساعة بعد ساعة وتحدث غيره وقد كان علق حبها بقلبه وشغفه واستملحها فبينا هي تحدثه اذ أقبل فتى من الحي فدعته فسارته سرارا طويلا ثم قالت له انصرف فانصرف ونظرت الى وجه المجنون قد تغير وانتقع وشق عليه ما فعلت فأنشأت تقول
2
كلانا مظهر للناس بغضاً * وكل عند صاحبه مكين
3
تبلغنا العيون مقالتينا * وفي القلبين ثم هوي دفين
4
فلما سمع هذين البيتين شهق شهقة عظيمة وفأغمي عليه فمكث كذلك ساعة ونضحوا الماء على وجهه حتي أفاق وتمكن حب كل واحد منهما في قلب صاحبه وبلغ منه كل مبلغ (حدثني) عمی عن عبد الله بن أبي سعد عن ابراهيم بن محمد بن اسمعيل القرشي قال حدثنا أبو العالية عن أبي ثمامة الجعدي
5
6
قال لا يعرف فينا مجنون الا قيس بن الملوح قال و حدثنی بعض العشیرة قال قلت لقیس بن الملوح قبل ان يخالط ما أعجب شئ أصابك في وجدك بليلى قال طرقنا ذات ليلة أضياف ولم يكن عندنا لهم أدم فبعثنی أبي الی منزل أبي ليلي وقال لی اطلب منه أدما فأتيته فوقفت على خبائه فصحت به فقال ما تشاء فقلت طرقنا ضيفان ولا أدم عندنا لهم فأرسلنی ٲ بی نطلب منك أدما فقال يا ليلى أخرجي اله ذلك النحي فاملئن له اناءه من السمن فأخرجته ومعي قعب فجعلت تصب السمن فيه ونتحدث فألهانا الحديث وهی تصب السمن وقد امتلأ القعب ولا نعلم جميعا وهو يسيل حتي استنقعت أرجلنا في السمن قال فأتيتهم ليلة ثانية أطلب ناراً وأنا متلفع ببرد لي فاخرجت لی ناراً في عطبة فأعطتنيها ووقفنا نتحدث فلما احترقت العطبة خرقت من بردی خرقة وجعلت النار فيها فلما احترقت خرقت أخري وأذكيت بها النار حتي لم يبق علی من البرد الا ما وارى عورتي وما أعقل ما أصنع وأنشدنی
7
أمستقبلی نفح الصبا ثم شائقي * ببرد ثنايا أم حسان شائق كان على أنيابها الخمر شجها * بماء الندى من آخر الليل عاتق
8
وما ذقته الا بعيني تفرسا * كما شيم في أعلى السحابة بارق
9
ومن الناس من يروي هذه الابيات لنصيب ولكن هكذا روی في هذا الخبر) أخبرنا) محمد بن خلف وكيع عن عبد الملك بن محمد القرشی عن عبد الصمد بن المعذل قال سمعت الاصمعي یقول و تذاکرنا مجنون بني عامر قال هو قیس بن معاذ العقیلي ثم قال لم یکن مجنونا انما کانت به لوثة و هو القائل
10
أخذت محاسن كل ما * ضنت محاسنه بحسنه كاد الغزال يكونها * لولا الشواونشوز قرنه
11
قال وهو القائل
12
ولم أرليلى بعد موقف ساعة * بخيف منى ترمي جمار المحصب
13


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 01.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project