Reading Mode Quiz Mode


book01
page174
1
قالت جننت على ﺇيش فقلت لها * الحب أعظم مما بالمجانين
2
الحب ليس يفيق الدهر صاحبه * وانما يصرع المجنون في الحين
3
قال فبكت معه وتحدثا حتى كاد الصبح أن يسفر ثم ودعته وانصرفت فكان آخر عهده بها(أخبرنا) ابن المرزبان قال قال القحذمي لما قال المجنون
4
قضاها لغيری وابتلاني بحبها * فهلا بشيء غير ليلي ابتلانيا
5
سلب عقله* الغناء لحكم ثقيل أول وقيل انه لابن الهزبر وفيه لمتيم خفيف ثقيل أول من جامع أغانيه وحدثني جحظة بهذا الخبر عن ميمون بن هرون أنه بلغه أنه لما قال هذا البيت برص (أخبرني) الحسن بن علی القرشی عن ابن عائشة قال انما سمي المجنون بقوله
6
ما بال قلبك يا مجنون قد خلعا * في حب من لا ترى فی نيله طمعا َ
7
الحب والود نيطا بالفؤاد لها * فاصبحا في فؤادی ثابتين معا َ
8
(حدثنا) وكيع عن ابن يونس قال قال الاصمعي لم يكن المجنون مجنونا َ انما جننه العشق وأنشد له
9
يسموننی المجنون حين يروننی * نعم بي من ليلى الغداة جنون
10
ليالی يزها بی شباب وشدة * واذبي من خفض المعيشة لين
11
(أخبرني) محمد بن المرزبان عن اسحق بن محمد بن أبان قال حدثني علی بن سهل عن المدائني أنه ذكر عنده مجنون بني عامر فقال لم يكن مجنونا وانما قيل له المجنون بقوله
12
واني لمجنون بليلى موكل * ولست عزوفا (1) عن هواها ولا جلداَ
13
اذا ذكرت ليلى بكيت صبابة * لتذكارها حتي يبل البكا الخدا
14
) أخبرني) عمر بن جميل العتكي قال حدثنا بن شبة قال حدثنا عون بن عبد الله العامري أنه قال ما كان والله المجنون الذی تعزونه الينا مجنونا ً انما كانت به لوثة وسهو أحدثهما به حب ليلي وأنشد له
15
16
وبي من هوى ليلي الذي لو أبثه * جماعة أعدائي بكت لی عيونها
17
أري النفس عن ليلي أبت أن تطيعني * فقد جن من وجدی بليلي جنونها
18
(أخبرني) بن المرزبان قال قال العتبي انما سمی المجنون بقوله
19
يقول أناس عل مجنون عامر * يروم سلوا قلت اني لما بيا*
20
وقد لامني في حب ليلي قرابتي * أخي وابن عمي وابن خالی وخاليا
21
يقولون ليلي أهل بيت عداوة * بنفسی ليلي من عدو وماليا
22
ولو كان فی ليلي شذا من خصومة * للويت أعناق الخصوم الملاويا
23
(أخبرني) هاشم الخزاعی عن عيسي بن اسمعيل قال قال بن سلام لو حلفت أن مجنون بنی عامر لم يكن مجنونا لصدقت ولكن توله لما زوجت ليلي وأيقن اليأس منها ألم تسمع الى قوله
24
أيا ويح من أمسى یخلس عقله * فأصبح مذهوبا به كل مذهب
25
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
26
(1) والعزوف عن الشیٴ رغبة عنه مخافة الاذي اه من شرح المفضلیات
27


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 01.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project