Reading Mode Quiz Mode


book01
page181
1
2
*فان أنتما لم تعلماها فلستما * بأول باغ حاجة لا ينالها
3
كأن مع الركب الذين اغتدوا بها * غمامة صيف زعزعتها شمالها
4
نظرت بمفضي سيل جوشن اذ غدوا * تخب بأطراف المخادم آلها
5
بشافية الاحزان هيج شوقها * مجامعة الآلاف ثم زيالها
6
اذا التفتت من خلفها وهي تعتلي * بها العيس جلى عبرة العين حالها
7
(أخبرني) علی بن سليمان الاخفش قال أنشدني أحمد بن يحيى ثعلب عن أبي نصر أحمد بن حاتم قال وأنشدناه المبرد للمجنون فقال
8
صـــــــوت
9
وأحبس عنك النفس والنفس صبة * بذكراك والممشي اليك قريب
10
مخافة أن تسعي الوشاة بظنة * وأحرسكم أن يستريب مريب
11
فقد جعلت نفسي وأنت اجترمته * وكنت أعز الناس عنك تطيب
12
فلو شئت لم أغضب عليك ولم يزل * لك الدهر منی ما حييت نصيب
13
أما والذي يبلی السرائر كلها * ويعلم ما تبدي به وتغيب
14
لقد كنت ممن یصطفی الناس خلة * لها دون خلان الصفاء حجوب
15
ذكر يحيى المكي انه لابن سريج ثقيل أول وقال الهشامي انه من منحول يحيى اليه (أخبرني) الحرمي بن أبي العلاء قال حدثني الحسن بن محمد بن طالب الديناری قال حدثني اسحق الموصلی وأخبرني به محمد ابن مزيد والحسين بن يحيى عن حماد بن اسحق عن أبيه قال حدثني سعيد بن سليمان عن أبي الحسن الببغا قال بينا أنا وصديق لی من قريش نمشي بالبلاط ليلا اذا بظل نسوة في القمر فسمعت إحداهن تقول أهو هو فقالت لها الاخرى معها أي والله انه لهو هو فدنت مني ثم قالت يا كهل قل لهذا الذی معك
16
ليست لياليك في خاخ بعائدة * كما عهدت ولا أيام ذی سلم
17
فقلت أجب فقد سمعت فقال قد والله قطع بي وأرتج علی فأجب عنی
18
فقلت لها يا عز كل مصيبة * اذا وطنت يوما َ لها النفس ذلت
19
ثم مضينا حتى اذا كنا بمفرق طريقين مضي الفتى الى منزله ومضيت الى منزلي فاذا أنا بجويرية تجذب ردائي فالتفت فقالت لی المرأة التی كلمتها تدعوك فمضيت معها حتي دخلت داراَ واسعة ثم صرت الى بيت فيه حصير وقد ثنت لی وسادة فجلست عليها ثم جاءت جارية بوسادة مثنية فطرحتها ثم جاءت المرأة فجلست عليها فقالت لی أنت المجيب قلت نعم قالت ما كان أفظ جوابك وأغلظه فقلت لها ما حضرني غيره فسكتت ثم قالت لا والله ما خلق الله خلقا َ أحب الي من انسان كان معك فقلت لها أنا الضامن لك عنه ما تحبين فقالت هيهات أن يقع بذلك وفاء فقلت أنا الضامن وعلی أن آتيك به في الليلة القابلة فانصرفت فاذا الفتي ببابي فقلت ما جاء بك قال ظننت انها سترسل اليك وسألت عنك فلم أعرف لك خبراَ فظننت أنك عندها فجلست أنتظرك فقلت له وقد كان الذی ظننت وقد وعدتها ان آتيك فأمضي بك اليها في الليلة المقبلة فلما أصبحنا تهيأنا وانتظرنا المساء


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 01.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project