Reading Mode Quiz Mode


book01
page26
1
كلما قلت اطمأنت * دارهم قالوا الرحيلا
2
قال فلما غناه رمي نفسه في البركة ثم خرج فردوا عليه ثيابه ثم شرب وسقى معبداً ثم أقبل عليه الوليد فقال له يا معبد من أراد أن يزداد عند الملوك حظوة فليكتم أسرارهم فقلت ذلك ما لا يحتاج أمير المؤمنين الى إيصائي به فقال يا غلام احمل الى معبد عشرة آلاف دينار تحصل له في بلده وألفي دينار لنفقة طريقه فحملت اليه كلها وحمل على البريد من وقته الى المدينة قال اسحق وقال معبد أرسل الي الوليد بن يزيد فأشخصت اليه فبينا أنا يوما في بعض حمامات الشأم اذ دخل علي رجل له هيبة ومعه غلمان له فأطلى واشتغل به صاحب الحمام عن سائر الناس فقلت والله لئن لم أطلع هذا على بعض ما عندي لأكونن بمزجر الكلب فاستدبرته حيث يراني ويسمع مني ثم ترنمت فالتفت الي وقال للغلمان قدموا اليه ما ههنا فصار جميع ما كان بين يديه عندي قال ثم سألني ان أسير معه الى منزله فأجبته فلم يدع من البر والاكرام شيئا الا فعله ثم وضع النبيذ فجعلت لا آتي بحسن الا خرجت الى ما هو أحسن منه وهو لا يرتاح ولا يحفل لما يرى مني فلما طال عليه أمری قال يا غلام شيخنا شيخنا فأتی بشيخ فلما رآه هش اليه فأخذ الشيخ العود ثم اندفع يغني
3
سلور في القدر ويلی علوه * جاء القط أكله ويلی علوه
4
السلور السمك الجري بلغة أهل الشأم قال فجعل صاحب المنزل يصفق ويضرب برجله طرباً وسروراً قال ثم غناه
5
وترميني حبيبة بالذراقن * وتحسبني حبيبة لا أراها
6
الذراقن اسم الخوخ بلغة أهل الشأم قال فكاد أن يخرج من جلده طربا قال وانسللت منهم فانصرفت ولم يعلم بي فما رأيت مثل ذلك اليوم قط غناء أضيع ولا شيخاً أجهل (قال) اسحق وذكر لي شيخ من أهل المدينة عن هرون بن سعد ان ابن عائشة كان يلقي عليه وعلى ربيحة الشماسی فدخل معبد فألقى عليهما صوتاً فاندفع ابن عائشة يغنيه وقد أخذه منه فغضب معبد وقال أحسنت يابن عاهة الدار تفاخرني فقال لا والله جعلني الله فداءك يا أبا عباد ولكني أقتبس منك وما أخذته الا عنك ثم قال أنشدك الله يابن شماس هل قلت لك قد جاء أبو عباد فاجمع بيني و بينه نقتبس منه قال اللهم نعم (أخبرني) الحسين عن ابن حماد عن أبيه قال قيل لابن عائشة وقد غنى صوتا أحسن فيه فقال أصبحت أحسن الناس غناء فقيل له وكيف أصبحت أحسن الناس غناء قال وما يمنعني من ذلك وقد أخذت من أبي عباد أحد عشر صوتاً وأبو عباد مغني أهل المدينة والمقدم منهم علیهم (أخبرنا) وكيع قال حدثنا حماد بن اسحق قال حدثني أبي قال حدثني أيوب بن عباية عن رجل من هذيل قال قال معبد غنيت فأعجبني غنائي وأعجب الناس وذهب لي به صيت وذكر فقلت لآتين مكة فلاسمعن من المغنين بها ولاغنينهم ولاتعرفن اليهم فابتعت حماراً فخرجت عليه الى مكة فلما قدمتها بعت حماری وسألت عن المغنين أين يجتمعون فقيل بقعيقعان في بيت فلان فجئت الى منزله بالغلس فقرعت الباب فقال من هذا فقلت انظر عافاك الله فدنا وهو يسبح ويستعيد كانه يخاف ففتح فقال من أنت عافاك الله قلت رجل من أهل المدينة قال فما حاجتك قلت أنا رجل اشتهي الغناء وأزعم اني أعرف منه شيئا وقد
7


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 01.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project