Reading Mode Quiz Mode


book01
page4
1
یقول ما ألف أبي هذا الکتاب قط ولا رآه والدلیل علی ذلک ان اکثر اشعاره المنسوبة التي جمعت فیه الی ما ذکر معها من الاخبار ما غنی فیه احد قط وان اکثر نسبه الی المغنین خطأ والذي الفه ابی من دواوین غنائه یدل علی بطلان هذا الکتاب وانما وضعه وراق کان لابی بعد وفاته سوی الرخصة التي هي اول الکتاب فان الي رحمه الله الفها لان اخبارها کلها من روایتنا هذا ما سمعته من ابی بکر حکاة فحفظته واللفظ یزید وینقص (واخبرني) احمد بن جعفر جحظة انه یعرف الوراق الذي وضعه وکان یسمی بسند الوراق وحانوته في الشرقیة في خان الزبل و کان یورق لاسحق بن ابراهیم فاتفق هو و شریک له علی وضعه ولیست الاغانی التي فیه ایضاً مذکورة الطرائق ولا هی بمقنعة من جملة ما في ایدي الناس من الاغاني ولا فیها من الفوائد ما یبلغ الارادة فتکلفت ذلك له علی مشقة احتملتها منه و کراهة ان یؤثر عنی في هذا المعنی ما یبقی علی الایام مخلداً والي علی تطاولها منسوباً وان کان مشوبا بفوائد جمة و معان من الآداب شریفة و نعوذ بالله مماأسخطه من قول أو عمل و نستغفره من کل موبقة و خطیئة وقول لایوافق رضاه و هو ولی العصمة والتوفیق و علیه نتوکل والیه ننیب وصلی الله علی محمد و آله عند مفتح کل قول و خاتمته وسلم تسلیما و حسبنا الله و نعم الوکیل کافیا و معینا ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
2
ذكر المائة الصوت المختارة
3
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
4
(أخبرنا) أبو أحمد يحيى بن علي بن يحيى المنجم قال حدثني أبي قال حدثني اسحق بن ابراهيم الموصلی أن أباه أخبره أن الرشيد رحمة الله عليه أمر المغنين وهم يومئذ متوافرون أن يختاروا له ثلاثة أصوات من جميع الغناء فأجمعوا على ثلاثة أصوات أنا أذكرها بعد هذا ان شاء الله قال اسحق فجرى هذا الحديث يوما وأنا عند أمير المؤمنين الواثق بالله فأمرني باختيار أصوات من الغناء القديم فاخترت له من غناء أهل كل عصر ما اجتمع علماؤهم على براعته واحكام صنعته ونسبته إلى من شدا به ثم نظرت إلى ما أحدث الناس بعد ممن شاهدناه في عصرنا وقبيل ذلك فاجتبيت منه ما كان مشبها لما تقدم أو سالكا طريقه فذكرته ولم أبخسه ما يجب له وان كان قريب العهد لان الناس قد يتنازعون الصوت في كل حين وزمان وان كان السبق للقدماء الى كل احسان و (أخبرني) أحمد بن جعفر جحظة قال حدثني هرون بن الحسین بن سهل وأبو العباس بن حمدون وابن دقاق وهو محمد بن احمد بن يحيى المعروف بابن دقاق بهذاالخبرفزعم أن الرشیدأمرهٶلاء المغنین أن یختارواله مائة صوت فاختاروها ثم أمرهم باختيار عشرة منها فاختاروها ثم أمرهم أن يختاروا منها ثلاثة ففعلوا وذكر نحو ما ذكره يحيى بن علیّ ووافقه في صوت من الثلاثة الاصوات وخالفه في صوتين وذكر يحيى بن علي باسناده المذكور أن منها لحن معبد في شعر أبي قطيفة وهو من خفيف الثقيل الاول
5
القصر فالنخل فالجاء بينهما * أشهى الى القلب من أبواب جيرون
6
ولحن ابن سريج في شعر عمر بن أبي ربيعة ولحنه من الثقيل الثاني
7
تشكي الكميت الجري لما جهدته * وبين لو يسطيع أن يتكلما


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 01.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project