Reading Mode Quiz Mode


book01
page68
1
جيد الغناء وفاخر الصنعة ليس لاحد من طبقته وأهل صنعته مثله وأنشد بن أبی عتيق قول عمر هذا فقال الله أرحم بعباده أن يجعل عليهم ما سألته ليتم لك فسقك (أخبرني) بن المرزبان قال أخبرني أحمد بن يحيى القرشی عن أبي الحسن الازدی عن جماعة من الرواة ان عمر كان يهوى حميدة جارية بن ماجه وفيها يقول
2
صـــــــوت
3
حمل القلب من حميدة ثقلا * أن فی ذاك للفؤاد لشغلا *
4
ان فعلت الذی سألت فقولي * حمد خيرا وأتبعي القول فعلا
5
وصليني فأشهد الله اني * لست أصفي سواك ما عشت وصلا
6
الغناء لمعبد خفيف ثقيل بالوسطى عن يحيى المكی والهشامی وفيها يقول
7
صـــــــوت
8
يا قلب هل لك عن حميدة زاجر * أم أنت مدكر الحياء فصابر
9
فالقلب من ذكري حميدة موجع * والدمع منحدر ودمعي فاتر
10
قد كنت أحسب أننی قبل الذي * فعلت على ما عند حمدة قادر
11
* حتى بدا لي من حميدة خلتي * بين وكنت من الفراق أحاذر
12
الغناء لمعبد خفيف ثقيل بالسبابة في مجري البنصر عن اسحق (أخبرني) الحسن بن علی الخفاف قال حدثني محمد بن القاسم بن مهرويه قال حدثنی أبومسلم المستملی عن ابن أخي ذروان عن أبيه قال أدركت مولي لعمر بن أبي ربيعة شيخاً كبيراً فقلت له حدثني عن عمر بحديث غريب فقال نعم كنت معه ذات يوم فاجتاز به نسوة من جواري بني أمية قد حججن فتعرض لهن وحادثهن وناشدهن مدة أيام حجهن ثم قالت له احداهن يا أبا الخضاب انا خارجات فی غد فابعث مولاك هذا الى منزلنا یدفع اليه تذكرة تكون عندك تذكرنا بها فسر بذلك ووجه بي اليهن فی السحر فوجدتهن يركبن فقلن لعجوز معهن يا فلانة ادفعي الى مولى أبي الخطاب التذكرة التي اتحفناه بها فاخرجت الیّ صندوقا لطيفا مقفلا مختوما فقلن ادفعه اليه وارتحلن فجئته به وأنا أظن أنه قد أودع طيبا أو جوهرا ففتحه عمر فاذا هو مملوء من المضارب وهی الكيرینجات واذا على كل واحد منها اسم رجل من مجان أهل مكة وفيها اثنان كبيران عظيمان على احدهما الحرث بن خالد وهو يومئذ أمير مكة وعلى الآخر عمر بن أبي ریيعة فضحك وقال تماجن علی ونفذ لهن ثم أصلح لهن مأدبة ودعا كل واحد ممن له اسم في تلك المضارب فلما أكلوا واطمأنوا للجلوس قال هات يا غلام تلك الوديعة فجئته بالصندوق ففتحه ودفع الي الحرث الکیر ینج الذی علیه اسمه فلما أخذه وکشف عنه غطاءه فزع وقال ما هذا أخزاك الله فقال له رویدا اصبر حتي ترى ثم أخرج واحدا واحدا فدفعه الي من عليه اسمه حتي فرقها فيهم ثم أخرج الذي باسمه وقال هذا لي فقالوا له ويحك ما هذا فحدثهم بالخبر فعجبوا منه وما زالوا يتمازحون بذلك دهرا طويلا ويضحكون منه قال وحدثني هذا المولي قال كنت مع عمر وقد أسن وضعف فخرج يوما يمشي متوكئا على يدی حتي مر بعجوز جالسة فقال لي هذه فلانة وكانت الفا لي فعدل اليها فسلم عليها وجلس عندها وجعل يحادثها ثم قال هذه التي أقول فيها


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 01.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project