Reading Mode Quiz Mode


book01
page99
1
وغلمانه ومواليه وعليه حلة موشية يمانية وعلى ابن سريج ثوبان هرويان مرتفعان فلم يمروا بأحد الا عجب من حسن هيئتهم وكان عمر من أعطر الناس وأحسنهم هيئة فخرجوا من مكة يوم التروية بعد العصر يريدون مني فمروا بمنزل رجل من بني عبد مناف بمني قد ضربت عليه فساطيطه وخيمه ووافي الموضع عمر فابصر بنتاً للرجل قد خرجت من قبتها وستر جواريها دون القبة لئلا يراها من مر فأشرق عمر على النجيب فنظر اليها وكانت من أحسن النساء وأجملهن فقال لها جواريها هذا عمر بن أبي ربيعة فرفعت رأسها فنظرت اليه ثم سترتها الجواري وولائدها عنه وبطن دونها بسجف القبة حتى دخلت ومضى عمر الى منزله وفساطيطه بمنى وقد نظر من لجارية الى ما تيمه ومن جمالها الى ما حيره فقال فيها
2
نظرت اليها بالمحصب من مني * ولي نظر لولا التحرج عارم
3
فقلت أشمس أم مصابيح بيعة * بدت لك خلف السجف أم أنت حالم
4
بعيدة مهوي القرط أما لنوفل * أبوها وأما عبد شمس وهاشم
5
ومد عليها السجف يوم لقيتها * على عجل أتباعها والخوادم
6
فلم أستطعها غير أن قد بدا لنا * على الرغم منها كفها والمعاصم
7
معاصم لم تضرب على البهم بالضحى * عصاها ووجه لم تلحه السمائم
8
نضير تري فيه أساريع مائه * صبيح تغاديه الاكف النواعم
9
اذا ما دعت أترابها فاكتنفنها * تمايلن أو مالت بهن المآكم
10
طلبن الصبا حتى اذا ما أصبنه * نزعن وهن المسلمات الظوالم
11
ثم قال عمر لابن سريج يا أبا يحيى اني تفكرت في رجوعنا مع العشية الى مكة مع كثرة الزحام والغبار وجلبة لحاج فثقل علي فهل لك أن نروح رواحا طيبا معتزلا فنرى فيه من راح صادراً الى المدينة من أهلها ونرى أهل لعراق وأهل الشأم ونتعلل في عشيتنا وليلتنا ونستريح قال وانى ذلك يا أبا الخطاب قال على كثيب أبي سجرة لمشرف على بطن ياجج بين منى وسرف فنبصر مرور الحاج بنا ونراهم ولا يرونا قال ابن سريج طيب والله ياسيدي فدعا بعض خدمه فقال اذهبوا الى الدار بمكة فاعلموا لنا سفرة واحملوها مع شراب الى الكثيب حتى اذاأبردنا ورمينا الجمرة صرنا اليكم قال والكثيب على خمسة أميال من مكة مشرف على طريق المدينة وطريق الشأم وطريق العراق وهو كثيب شامخ مستدق أعلاه منفرد عن الكثبان فصارا اليه فأكلا وشربا فلما انتشيا أخذ ابن سريج الدف فنقره وجعل يغني وهم ينظرون الى الحاج فلما أمسيا رفع ابن سريج صوته يغني في الشعر الذي قاله عمر فسمعه الركبان فجعلوا يصيحون به يا صاحب الصوت اما تتقي الله قد حبست الناس عن مناسكهم فيسكت قليلا حتى اذا مضوا رفع صوته وقد أخذ فيه الشراب فيقف آخرون الى أن مرت قطعة من الليل فوقف عليه في الليل رجل على فرس عتيق عربي مرح مستن فهو كأنه ثمل حتي وقف بأصل الكثيب وثنى رجله على قربوس سرجه ثم نادي يا صاحب الصوت أيسهل عليك أن ترد شيئاً
12
مما سمعته قال نعم ونعمة عين فايها تريد قال تعيدعلی


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 01.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project