Reading Mode Quiz Mode


book02
page111
1
قال يحيي بن علی ومما مدح به عبد الواحد لما قدم عليه قوله
2
من كان أخطأه الربيع فانما * نصر الحجاز بغيث عبد الواحد
3
إن المدينة أصبحت معمورة * بمتوج حلو الشمائل ماجد
4
ولقد بلغت بغير أمر تكلف * أعلى الحظوظ برغم أنف الحاسد
5
وملكت ما بين العراق ويثرب * ملكا أجار لمسلم ومعاهد
6
ماليهما ودميهما من بعد ما * غشى الضعيف شعاع سيف المارد
7
) أخبرني) الحرمي قال حدثنا الزبير قال حدثني سعيد بن زيد السلمی قال انا لنزول أنا وأصحاب لی قبل الفطر بثلاث ليال على ماء لنا فاذا راكب على جمل ملتف بثوب والسماء تغسله حتي أناخ الى أجم عرفته فلما رأيناه لثقا قمنا اليه فوضعنا رحله وقيدنا جمله فلما أقلعت السماء عنا وهو معنا قاعد قام غلمة منا یختبزون والرجل لم ينتسب لنا ولا عرفناه فارتجز أحدهم فقال
8
أنا ابن ميادة لباس الحلل * أمر من مر وأحلى من عسل
9
حتى قال له الرجل ياابن أخي أتدري من قال هذا الشعر قال نعم ابن ميادة قال فأنا هو ابن ميادة الرماح بن أبرد وبات يعللنا من شعره ويقطع عنا الليل بنشيده وسرينا راحلين فصبحنا مكة فقضينا نسكنا ولقيه رجلان من قومه من بنی مرة فعرفهما وعرفاه وأفطرنا بمكة فلما انصرفنا من المسجد يوم الفطر اذا نحن بفارسين مسودين وراجلين مع المريين يقولون أين ابن ميادة فقلنا ها هو وقد برزنا من خيمة كنا فيها فقلنا لابن ميادة ابرز فلما نظر الى المرتيین قال
10
*إحدى عشياتك يا شميرج * قال وهذا رجز لبعض بني سليم يقوله لفرسه
11
أقول والركبة فوق المنسج * إحدى عشياتك يا شميرج
12
ويروي مشمرج فقالوا لابن ميادة أجب الامير عبد الصمد بن علی وخذ معك من أصحابك من أحببت فخرج وخرج معه منا أربعة نفر أنا أحدهم حتي وقفنا على باب دار الندوة فدخل أحد المسودين ثم خرج فقال ادخل يا أبا شجرة فدخلت على عبد الصمد بن علی فوجدته جالساً متوشحاً بملحفة موردة فقال لی من أنت قلت رجل من بني سليم فقال مالك تصاحب المري وقد قتلوا معاوية ابن عمرو وقالت الخنساء
13
ألا ما لعيني ألا ما لها * لقد أخضل الدمع سربالها
14
فآليت آسى على هالك * وأسأل نائحة مالها
15
أبعد ابن عمرو من آل الشري * د حلت به الأرض أثقالها
16
فان تك مرة أودت به * فقد كان يكثر تقتالها
17
أترويها قلت نعم أصلح الله الأمير وما زال من المعركة حتي قتل به خفاف بن عمرو المعروف بابن ندبة كبش القوم مالك بن حمار الفزاري ثم الشمخي أما سمع الامير قول خفاف بن ندبة فی ذلك
18
فان تك خيلی قد أصيب صميمها * فعمدا على عين تيممت مالكا


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project