Reading Mode Quiz Mode


book02
page112
1
2
تيممت كبش القوم حين رأيته * وجانبت شبان الرجال الصعالكا (1)
3
أقول له والرمح يأطر متنه (2) * تأمل خفافا إنني أنا ذلكا
4
وقد توسط معاوية بن عمرو خيلهم فأكثر فيهم القتل وقتل كبش القوم الذي أصيب بأيديهم فقال لله درك اذا ولدت النساء فليلدن مثلك وأمر لی بألف درهم فدفعت الي وخلع علي وأدخل بن ميادة فسلم عليه بالأمرة فقال له لأ سلم الله عليك يا ماص كدا من أمه فقال بن ميادة ما أكثر الماصين فضحك عبد الصمد ودعا بدفتر فيه قصيدة ابن ميادة التی يقول فيها
5
لنا الملك الا أن شيئاً تعده * قريش ولو شئنا لداخت رقابها
6
ثم قال لابن ميادة أعتق ما أملك ان غادرت منها شيئاً ان لم أبلغ غيظك فقال بن ميادة أعتق ما أملك ان أنكرت منها بيتاً قلته أو أقررت ببيت لم أقله فقرأها عبد الصمد ثم قال له أأنت قلت هذا قال نعم قال أفكنت أمنت ياابن ميادة أن ينقض عليك باز من قريش فيضرب رأسك فقال ما أكثر البازين أفكان ذلك الباز آمناً أن يلقاه باز من قريش وهو يسير فيرميه فتشول رجلاه فضحك عبد الصمد ثم دعا بكسوة فكساهم (أخبرني) نصر بن حبيب المهلبي قال حدثنا عبد الصمد بن شبيب قال قال أبو حذافة السهمی سب رجل من قريش فی أيام بني أمية بعض ولد الحسن بن علی علیهما السلام فأغلظ له وهو ساكت والناس يعجبون من صبره عليه فلما أطال أقبل الحسنی عليه متمثلا بقول ابن ميادة
7
أظنت سفاها من سفاهة رأيها * أن أهجوها لما هجتني محارب
8
فلا وأبيها إننی بعشيرتی * ونفسي عن ذاك المقام لراغب
9
فقام القرشي خجلا وما رد عليه جوابا( أخبرني) أبو خليفة إجازة عن محمد بن سلام قال مدح ابن ميادة جعفر بن سليمان وهو على المدينة فأخبرني مسمع بن عبد الملك انه قام له بحاجته عند جعفر وأوصلها اليه قال فقال له جزاك الله خيراً ممن أنت رحمك الله قلت أحد بنی مسمع قال ممن قلت من قيس بن ثعلبة قال ممن عافاك الله قلت من بكر بن وائل قال والله لو كنت سمعت ببكر ابن وائل قط و عرفتهم لمدحتك ولكني والله ما سمعت ببكر قط ولا عرفتهم ثم مدح جعفراً فقال
10
لعمرك ماسیوف بني علی * بابیة الضباة ولاکلال
11
هم القوم الاولى ورثوا أباهم * تراث محمد غير انتحال
12
وهم تركوا المقال لهم رفيعاً * وما تركوا عليهم من مقال
13
حذوتم قومكم ما قد حذوتم * كما يحذى المثال على المثال
14
فردوا في جراحكم أساكم * فقد أبلغتم مر النكال
15
يشير عليه بالعفو عن بني أمية ويذكره بأرحامهم (أخبرنا) بهذا الخبر يحيى بن علي عن سليمان ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
16
(1) وروی فی الکامل بیتاً بدل الثاني وهووقفت له علوی وقدخام صحبتي مجدااولآثارها لکاعلوي فرسه (2) قوله یأطرمتنه اي یثبی یقال أطرت القوس آطرهاأطراً فهي مأطورة اﻫ من الکامل


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project