Reading Mode Quiz Mode


book02
page122
1
2
حنتنی حانيات الدهر حتى * كأنی خاتل يدنو لصيد
3
قريب الخطو يحسب من رآنی * ولست مقيداً اني بقيد
4
فخرجت بهذه الدنانير لأنفقها معك وعندك ونتعاشر حتي تنفد وانصرف الى منزلي فسأله جدی عن اسمه ونسبه فغيرهما وانتمي الى مني مخزوم فأخذ جدي المال منه وقال موفر مالك عليك ولك عندنا كل ما يحتاج اليه مثلك ما نشطت للمقام عندنا فاذا دعتك نفسك الى بلدك جهزناك اليهم ورددنا عليك مالك وأخلفنا ما أنفقته عليك ان جئتنا وأسكنه دارا كان ينفرد فيها فمكث عندنا شهرين لا يعلم جدي ولا أحد من أهلنا انه يغني حتي انصرف جدي من دار بشر بن مروان في يوم صائف مع قيام الظهيرة فصار الى باب الدار التی كان أنزل ابن سريج فيها فوجده مغلقاً فارتاب بذلك ودق الباب فلم يفتح له ولم يجبه أحد فصار الى منازل الحرم فلم يجد فيها إبنته ولا جواريها ورأى ما بين الدار التی فيها الحرم ودار ابن سريج مفتوحاً فانتضى سيفه ودخل الدار ليقتل ابنته فلما دخلها رأي ابنته وجواريها وقوفاً على باب السرداب وهن يومین اليه بالسكوت وتخفيف الوطء فلم يلتفت الى اشارتهن لما تداخله الى أن سمع ترنم ابن سريج بهذا الصوت فألقي السيف من يده وصاح به وقد عرفه من غير أن يكون رآه ولكن بالنعت والحذق أبا يحيى جعلت فدائك أتيتنا بثلثمائة دينار لتنفقها عندنا فی حيرتنا فوحق المسيح لا خرجت منها الا ومعك ثلثمائة دينار وثلثمائة دينار وثلثمائة دينار سوي ما جئت به معك ثم دخل اليه فعانقه ورحب به ولقيه بخلاف ما كان يلقاه به وسأله عن هذا الصوت فأخبره انه صاغه في ذلك الوقت فصار معه الى بشر بن مروان فوصله بعشرة آلاف درهم أول مرة ثم وصله بعد ذلك بمثلها فلما أراد الخروج رد عليه جدی ماله وجهزه ووصله بمقدار نفقته التي أنفقها من مكة الى الحيرة ورجع ابن سريج الى أهله وقد أخذ جميع من كان فی دارنا منه هذا الصوت) أخبرني) عمي قال حدثني عبد الله بن أبی سعد قال حدثنی حسان بن محمد الحارثي قال حدثنا عبد الله قال حدثنا عبيد بن حنين الحيری قال كان المغنون في عصر جدي أربعة نفر ثلاثة بالحجاز وهو وحده بالعراق والذين بالحجاز ابن سريج والغريض ومعبد فكان يبلغهم أن جدي حنينا قد غنى في هذا الشعر
5
هلا بكيت على الشباب الذاهب * وكففت عن ذم المشيب الآیب
6
هذا ورب مسوفين سقيتهم * من خمر بابل لذة للشارب
7
بكروا علی بسحرة فصبحتهم * من ذات كرنیب کقعب الحالب
8
بزجاجة ملء اليدين كأنها * قنديل فصح في كنيسة راهب
9
قال فاجتمعوا فتذاكروا أمر جدي وقالوا ما في الدنيا أهل صناعة شر منا لنا أخ بالعراق ونحن بالحجاز لا نزوره ولا نستزيره فكتبوا اليه ووجهوا له نفقة وكتبوا يقولون نحن ثلاثة وأنت وحدك فأنت أولى بزيارتنا فشخص اليهم فلما كان على مرحلة من المدينة بلغهم خبره فخرجوا يتلقونه فلم ير يوم كان أكثر خشراً ولا جمعا من يومئذ ودخلوا فلما صاروا في بعض الطريق قال لهم معبد صيروا الي فقال له ابن سريج ان كان لك من الشرف والمروءة مثل ما لمولاتي سكينة بنت الحسين


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project