Reading Mode Quiz Mode


book02
page128
1
الابيات وختمها بقوله
2
في الحج ان حجت وماذا منى * وأهله ان هی لم تحجج
3
قال فقال عطاء بمني والله وأهله خير كثير اذ غيبها الله وإياه عن مشاعره) أخبرني) اسمعيل بن يونس قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثنی اسحق قال ولی قضاء مكة الاوقص المخزومي فما رأي الناس مثله في عفافه ونبلة فانه لنائم ليلة في جناح له اذ مر به سكران يتغني *عوجي علينا ربة الهودج * فأشرف عليه فقال يا هذا شربت حراما وأيقظت نياما وغنيت خطأ خذه عني فأصلحه له وانصرف ) أخبرني) اسمعيل بن يونس قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثني اسحق عن حمزة بن عتبة اللهبي قال مر الابجر بعطاء وهو سكران فعذله وقال شهرت نفسك بالغناء واطرحتها وأنت ذو مروأة فقال امرأته طالق ثلاثا ان برحت أو أغنيك صوتا فان قلت لی هو قبيح تركته فقال له عطاء هات ويحك فقد أضررت بی فغناه
4
في الحج ان حجت وماذا منی * وأهله ان هي لم تحجج
5
فقال له عطاء الخير والله كله هناك حجت أو لم تحج فاذهب الآن راشداً فقد برت يمينك) أخبرنی) أحمد بن عبد العزيز قال حدثنا محمد بن القاسم بن مهروبه قال حدثنی المغيرة بن محمد قال حدثني هرون بن موسى الصوري قال حدثني بعض المدنيين قال خرج بن أبی عتيق على نجيب له من المدينة قد أوقره من طرف المدينة المشارب وغير ذلك فلقی فتي من بني مخزوم مقبلا من بعض ضياعه فقال ياابن أخي أتصحبني قال نعم قال المخزومي فمضينا حتي اذا قربنا من مكة جنبنا عنها حتي جزناها فصرنا الى قصر فاستأذن ابن أبي عتيق فأذن له فدخلنا فاذا رجل جالس كأنه عجوز بربرية مختضبة لا أشك في ذلك واذا هو الغريض وقد كبر فقال له ابن أبی عتيق تشوقنا اليك وأهدي له ما كان معه ثم قال له نحب ان نسمع قال ادع فلانة جارية له فجاءت فغنت فقال ما صنعت شيئاً ثم حل خضابه وغني *عوجي علينا ربة الهودج* فما سمعت أحسن منه قط فأقمنا عنده أياماً كثيرة وخبازه قائم وطعامه كثير ثم قال له ابن أبی عتيق اني أريد الشخوص فلم يبق بمكة تحفة عدني ولا يمان ولا عود الا أوقر به راحلته فلما ارتحلنا وبرزنا صاح به الغريض هيا هيا فرجعنا اليه فقال ألم ترووا عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال يحشر من بقيعنا هذا سبعون الفا على صورة القمر ليلة البدر فقال له ابن أبی عتيق بلى فقال هذه سن لی انتزعت فأحب أن تدفنها بالبقيع فخرجنا والله أخسر اثنين لم نعتمر ولم ندخل مكة حاملين سن الغريض حتى دفناها بالبقيع) أخبرنی) الحسين بن يحيى عن حماد بن اسحق عن أبيه عن بعض أهل المدينة قال خرج الغريض مع قوم فغناهم هذا الصوت
6
جري ناصح بالود بيني وبينها * فقربني يوم الحصاب الى قتلي
7
فاشتد سرور القوم وكان معهم غلام أعجبه فطلب اليهم أن يكلموا الغلام في الخلوة معه ساعة ففعلوا فانطلق مع الغلام حتى تواري بصخرة فلما قضي حاجته أقبل الغلام الى القوم وأقبل الغريض


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project