Reading Mode Quiz Mode


book02
page136
1
) نسبة ما في هذا الخبر من الغناء)
2
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
3
صـــــــوت
4
وإني لأرعي قومها من جلالها * وان أظهروا غشا نصحت لهم جهدي
5
ولو حاربوا قومی لكنت لقومها * صديقاً ولم أحمل على حربها حقدي
6
عروضه من الطويل الشعر لكثير والغناء للغريض ثاني ثقيل بالسبابة فی مجرى البنصر عن اسحق وذكر حبش أن فيه لقفا النجار ثاني ثقيل بالوسطي وفيه لعلويه ثقيل أول) وأخبرنی) الحسين بن يحيى عن حماد عن أبيه قال حدثني ابراهيم عن يونس الكاتب قال حدثني معبد قال خرجت الى مكة فی طلب لقاء الغريض وقد بلغنی حسن غنائه فی لحنه
7
وما أنس أشياء لا أنس شادنا * بمكة مكحولا أسيلا مدامعه
8
وقد كان بلغنی أنه أول لحن صنعه وأن الجن نهته أن يغنيه لانه فتن طائفة منهم فانتقلوا عن مكة من أجل حسنه فلما قدمت مكة سألت عنه فدللت على منزله فأتيته فقرعت الباب فما كلمني أحد فسألت بعض الجيران فقلت هل فی الدار أحد قالوا لي نعم فيها الغريض فقلت اني قد أكثرت دق الباب فما أجابنی أحد قالوا ان الغريض هناك فرجعت فدققت الباب فلم يجبني أحد فقلت ان نفعنی غنائی يوماً نفعني اليوم فاندفعت فغنيت لحني في شعر جميل
9
علقت الهوي منها وليدا فلم يزل * الى اليوم ينمي حبهاويزيد
10
فوالله ماسمعت حركة الباب فقلت بطل سحری وضاع سفری وجئت أطلب ما هو عسير علیّ واحتقرت نفسی وقلت لم يتوهمني لضعف غنائی عنده فما شعرت الا بصائح يصيح يا معبد المغني افهم وتلق عني شعر جميل الذی تغني فيه يا شقی البخت وغنى
11
صـــــــوت
12
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
13
للفریض ولم تذکر طریقته
14
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
15
وما أنس مل أشياء لا أنس قولها * وقد قربت نضوي أمصر تريد
16
ولا قولها لولا العيون التي تري * أتيتك فاعذرنی فدتك جدود
17
خليلی ما أخفي من الوجد باطن * ودمعي بما قلت الغداة شهيد
18
يقولون جاهد يا جميل بغزوة * وأي جهاد غيرهن أريد
19
لكل حديث عندهن بشاشة * وكل قتيل بينهن شهيد
20
عروضه من الطويل قال فلقد سمعت شيئاً لم أسمع أحسن منه وقصر الی نفسي وعلمت فضيلته علی بما أحس من نفسه وقلت انه لحر بالاستتار من الناس تنزيهاً لنفسه وتعظيما لقدره وان مثله لا يستحق الابتذال ولا ان تتداوله الرجال فأردت الانصراف الى المدينة راجعاً فلما كنت غير بعيد اذا بصائح يصيح بی يا معبد أنتظر أكلمك فرجعت فقال لی ان الغريض يدعوك فأسرعت


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project