Reading Mode Quiz Mode


book02
page138
1
فيها تمر من تمر هجر وقدح فيه لبن والصحفة مصرية مفضضة والقدح مفضض لم أر إناء قط أحسن منه فقالت دونك فهجعت وشربت من اللبن حتى رويت ثم قلت يا أمة الله والله ما أتيت اليوم أكرم منك ولا أحق بالفضل فهل ذكرت من ضالتي شيئاً فقالت هل تري هذه الشجرة فوق الشرف قلت نعم قالت فان الشمس غربت أمس وهي تطيف حولها ثم حال الليل بينی وبينها فقمت وجزيتها الخير وقلت والله لقد تغذيت ورويت فخرجت حتي أتيت الشجرة فأطفت بها فوالله ما رأيت من أثر فأتيت صاحبي فاذا هو متشح في الابل بكسائه ورافع عقيرته (1) يغني قلت السلام عليك قال وعليك السلام ما وراءك قلت ما ورائي من شیء قال لا عليك فأخبرني بما فعلت فاقتصصت عليه القصة حتي انتهيت الى ذكر المرأة وأخبرته بالذي صنعت فقال قد أصبت طلبتك فعجبت من قوله وأنا لم أجد شيئاً ثم سألني عن صفة الاناءين الصحفة والقدح فوصفتهما له فتنفس الصعداء وقال قد أصبت طلبتك ويحك ثم ذكرت له الشجرة وأنها تطيف بها فقال حسبك فمكث حتى اذا آوت إبلی الى مباركها دعوته الى العشاء فلم يدن منه وجلس مني بمزجر الكلب فلما ظن أنی قد نمت رمقته فقام الى عيبة له فاستخرج منها بردين فاتزر باحدهما وتردى بالآخر ثم انطلق عامدا نحو الشجرة واستبطنت الوادي فجعلت أخفی نفسي حتي اذا خفت أن يرانی انبطحت فلم أزل كذلك حتي سبقته الى شجرات قريب من تلك الشجرة بحيث أسمع كلامهما فاستترت بهن واذا صاحبته عند الشجرة فأقبل حتي كان منها غير بعيد فقالت أجلس فوالله لكأنه لصق بالارض فسلم عليها وسألها عن حالها أكرم سؤال سمعت به قط وأبعده من كل ريبة وسألته مثل مسئلته ثم أمرت جارية معها فقربت اليه طعاما فلما أكل وفرغ قالت أنشدنی ما قلت فانشدها
2
علقت الهوي منها وليداً فلم يزل * الى اليوم ينمي حبها ويزيد
3
فلم يزالا يتحدثان ما يقولان فحشاً ولا هجراً حتي التفتت التفاتة فنظرت الى الصبح فودع كل واحد منهما صاحبه أحسن وداع ما سمعت به قط ثم انصرفا فقمت فمضيت الى إبلی فاضطجعت وكل واحد منهما يمشي خطوة ثم يلتفت الى صاحبه فجاء بعد ما أصبحنا فرفع برديه ثم قال يا أخا بنی تميم حتي متي تنام فقمت وتوضأت وصليت وحلبت إبلی وأعاننی عليها وهو أظهر الناس سروراً ثم دعوته الى الغداء فتغدى ثم قام الي عيبته فافتتحها فاذا فيها سلاح وبردان مما كسته الملوك فأعطانی أحدهما وقال أما والله لو كان معي شيء ما ذخرته عنك وحدثني حديثه وانتسب لي واذا هو جميل بن معمر والمرأة بثينة وقال لی اني قد قلت أبياتاً في منصرفي من عندها فهل لك إن رأيتها أن تنشدها قلت نعم فأنشدني
4
وما أنس مل أشياء لا أنس قولها * وقد قربت نضوی أمصر تريد
5
الابيات ثم ودعنی وانصرف فمكثت حتي أخذت الابل مراتعها ثم عمدت الى دهن كان معي ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
6
(1) وأصل رفع العقیرة ان رجلاقطعت إحدی رجلیه فرفعهاووضعها علی الاخری ثم نادی وصرخ بأعلی صوته فقال الناس رفع عقیرته أي رجله المعقورة من خصائص ابن جنی
7


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project