Reading Mode Quiz Mode


book02
page143
1
فتأبى ثم أقسمنا عليه فأجاب وعمدنا الى شاة فذبحناها وخرطنا من مصرانها أوتارا فشدها على عوده واندفع فغني في شعر زهير
2
جري دمعی فهيج لی شجونا * فقبلي يستجن به جنونا
3
فما سمعنا شيئاً أحسن منه فقلت له ارجع الى مكة فكل من بها يشتاقك ولم نزل نرغبه في ذلك حتي أجاب اليه ومضينا لحاجتنا ثم عدنا فوجدناه عليلا فقلنا ما قصتك قال جاءني منذ ليال قوم وقد كنت أغني في الليل فقالوا غننا فأنكرتهم وخفتهم فجعلت أغنيهم فقال لی بعضهم غنني
4
5
لقد حثوا الجمال ليه * ربوا منا فلم يئلوا
6
ففعلت فقام الي منهم أزب فقال لی أحسنت والله ودق رأسي حتي سقطت لا أدری أين أنا فأفقت بعد ثالثة وأنا عليل كما تري ولا أراني الا سأموت قال فأقمنا عنده بقية يومنا ومات من غد فدفناه وانصرفنا (أخبرني) اسمعيل بن يونس قال حدثنا عمر بن شبة عن أبي غسان قال زعم المكيون ان الغريض خرج الى بلادعك فغنى ليلا
7
هم ركب لقوا ركبا * كما قد تجمع السبل
8
فصاح به صائح أكفف يا أبا مروان فقد سفهت حلماءنا وأصبت سفهاءنا قال فاصبح ميتاً (أخبرني) اسمعيل بن يونس قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثني محمد بن الخطاب قال حدثنا رجل من آل أبي قبيل يقال له محرز عن أبی قبيل قال رأيت الغريض وقال اسحق في خبره المذكور حدثني محمد ابن سلام عن أبی قبيل وهو مولى لآل الغريض قال شهدت مجمعاً لآل الغريض إما عرساً أو ختاناً فقيل له تغن فقال هو ابن زانية ان فعل فقال له بعض مواليه فأنت والله كذلك قال أو كذلك أنا قال نعم قال أنت أعلم بي والله ثم أخذ الدف فرمي به وتمشي مشية لم أر أحسن منها ثم تغني
9
10
تشرب لون الرازقی بياضه * أو الزعفران خالط المسك رادعه
11
فجعل يغنيه مقبلا ومدبرا حتي التوت عنقه وخر صريعاً وما رفعناه الا ميتاً وظننا ان فالجا عاجله (قال اسحق) وحدثني ابن الكلبي عن أبي مسكين قال انما نهته الجن أن يتغني بهذا الصوت فلما أغضبه مواليه تغناه فقتلته الجن في ذلك
12
______________________________________________________________________
13
نسبة هذه الأصوات
14
______________________________________________________________________
15
صـــــــوت
16
منها
17
جرى دمعي فهيج لي شجونا * فقلبي يستجن به جنونا
18
أأبكی للفراق وكل حي * سيبكی حين يفتقد القرينا
19
فان تصبح طليحة فارقتني * ببين فالرزية ان تبينا
20
فقد بانت بكرهي يوم بانت * مفارقة وكنت بها ضنينا
21
الشعر لزهير والغناء للغريض عن حبش وقيل إنه لدحمان وفيه لابی الورد خفيف رمل بالوسطي


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project