Reading Mode Quiz Mode


book02
page155
1
وسامحني فيها ابن عمرو بن عامر * خداش فأدى نعمة وأفاءها
2
طعنت ابن عبد القيس طعنة ثائر * لها نفذ لولا الشعاع أضاءها
3
ملكت بها كفي فأنهرت فتقها * يري قائم من دونها ماورائها (1)
4
هذه رواية ابن الأعرابي عن المفضل وأما ابن الكلبي فانه ذكر ان رجلا من قريش أخبره عن أبي عبيدة أن محمد بن عمار بن ياسر وكان عالماً بحديث الأنصار قال كان من حديث قيس بن الخطيم أن جده عدي بن عمرو قتله رجل من بنی عمرو بن عامر بن ربيعة بن عامر بن صعصعة يقال له مالك وقتل أباه الخطيم بن عدي رجل من عبد القيس ممن يسكن هجر وكان قيس يوم قتل أبوه صبياً صغيراً وقتل الخطيم قبل أن يثأر بأبيه عدي فخشيت أم قيس على إبنها أن يخرج فيطلب بثأر أبيه وجده فیهلك فعمدت الی کومة من تراب عند باب دارهم فوضعت علیها أحجاراً وجعلت تقول لقیس هذا قبر أبیك و جدك فكان قيس لايشك ان ذلك على ذلك ونشأ أيداً شديد الساعدين فنازع يوما فتي من فتيان بني ظفر فقال له ذلك الفتي والله ومن قاتل أبی وجدي قال سل أمك تخبرك فأخذ السيف ووضع قائمه على الأرض وذبابه بين ثدييه وقال لامه أخبريني من قتل أبی وجدي قالت ماتا كما يموت الناس وهذان قبراهما بالفناء فقال والله لتخبريننی من قتلهما أو لأتحاملن على هذا السيف حتي يخرج من ظهري فقالت أما جدك فقتله رجل من بني عمرو بن عامر بن ربيعة يقال له مالك وأما أبوك فقتله رجل من عبد القيس ممن يسكن هجر فقال والله لاأنتهي حتى أقتل قاتل أبي وجدی فقالت يا بنی ان مالكا قاتل جدك من قوم خداش بن زهير ولابيك عن خداش نعمة هو لها شاكر فأته فاستشره في أمرك واستعنه يعنك فخرج قيس من ساعته حتى أتي ناضحه وهو يسقي نخله فضرب الجرير بالسيف فقطعه فسقطت الدلو في البئر وأخذ برأس الجمل فحمل على غرارتين من تمر وقال من يكفيني أمر هذه العجوز يعني أمه فان مت أنفق عليها من هذا الحائط حتي تموت ثم هو له وان عشت فمالی عائد الي وله منه ما شاء أن يأكل من تمره فقال رجل من قومه أنا له فأعطاه الحائط ثم خرج يسأل عن خداش بن زهير حتي دل عليه بمر الظهران فصار إلى خبائه فلم يجده فنزل تحت شجرة يكون تحتها أضيافه ثم نادى امرأة خداش هل من طعام فاطلعت اليه فأعجبها جماله وكان من أحسن الناس وجهاً فقالت والله ما عندنا من نزل نرضاه لك الا تمراً فقال لا أبالی فاخرجی ما كان عندك فارسلت اليه بقباع فيه تمر فأخذ منه تمرة فأكل شقها ورد شقها الباقی في القباع ثم أمر بالقباع فادخل على امرأة خداش بن زهير ثم ذهب لبعض حاجاته ورجع خداش فأخبرته امرأته خبر قيس فقال هذا رجل متحرم وأقبل قيس راجعا وهو مع ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
5
(1) و قائم فاعل یري و دون ووراء من الاضداد فان کان الأول بمعني قدام کان الآخر بمعنی خلف وان الاول بمعني خلف کان الثانی بمعنی قدام و ملکت بمعنی شددت و ضبطت و أنهرت أوسعت من خزانة الادب اﮪ


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project