Reading Mode Quiz Mode


book02
page156
1
امرأته يأكل رطباً فلما رأى خداش رجله وهو على بعيره قال لامرأته هذا ضيفك قالت نعم قال كأن قدمه قدم الخطيم صديقی اليثربي فلما دنی منه قرع طنب البيت بسنان رمحه واستأذن فأذن له خداش فدخل اليه فنسبه فانتسب الیه وأخبره بالذي جاء له وسأله أن يعينه وان يشير عليه في أمره فرحب به خداش وذكر نعمة أبيه عنده وقال ان هذا الأمر مازلت أتوقعه منك منذ حين فأما قاتل جدك فهو ابن عم لی وأنا أعينك عليه فاذا اجتمعنا في نادينا جلست الى جنبه وتحدثت معه فاذا ضربت فخذه فثب اليه فاقتله فقال قيس فأقبلت معه نحوه حتى قمت على رأسه لما جالسه خداش فحين ضرب فخذه ضربت رأسه بسيف يقال له ذو الخرصين فثار الی القوم ليقتلوني فحال خداش بينهم وبيني وقال دعوه فانه والله ما قتل الا قاتل جده ثم دعا خداش بجمل من إبله فركبه وانطلق مع قيس الى العبدي الذي قتل أباه حتي اذا كانا قريبا من هجر أشار عليه خداش أن ينطلق حتي يسأل عن قاتل أبيه فاذا دل عليه قال له ان لصا من لصوص قومك عارضني فأخذ متاعا لی فسألت من سيد قومه فدللت عليك فانطلق معی حتي تأخذ متاعي منه فان اتبعك وحده فستنال ما تريد منه وان أخرج معه غيره فاضحك فان سألك مم ضحكت فقل ان الشريف عندنا لايصنع كما صنعت اذا دعي الى اللص من قومه انما يخرج وحده بسوطه دون سيفه فاذا رآه اللص أعطاه كل شیء أخذه هيبة له فان أمر أصحابه بالرجوع فسبيل ذلك وان أبي الا أن يمضوا معه فأتني به فاني أرجو أن تقتله وتقتل أصحابه ونزل خداش تحت ظل شجرة وخرج قيس حتي أتي العبدی فقال له ما أمره خداش فاحفظه فأمر أصحابه فرجعوا ومضي مع قيس فلما طلع على خداش قال له اختر يا قيس إما أن أعينك وإما أن أكفيك قال لا أريد واحدة منهما ولكن ان قتلني فلا يفلتنك ثم ثار اليه فطعنه قيس بالحربة في خاصرته فانفذها من الجانب الآخر فمات مكانه فلما فرغ منه قال له خداش إنا ان فررنا الآن طلبنا قومه ولكن ادخل بنا مكاناً قريباً من مقتله فان قومه لا يظنون انك قتلته وأقمت قريبا منه ولكنهم اذا افتقدوه اقتفوا أثره فاذا وجدوه قنيلا فخرجوا في طلبنا في كل وجه فاذایسئوا رجعواقال فدخلا في دارات من رمال هناک وفقدالعبدي قومه فاقتفواأثره فوجدوه قتیلا فخرجوایطلبونها في کل وجه ثم رجعوا فكان من أمرهم ما قال خداش وأقاما مكانهما أياماً ثم خرجا فلم يتكلما حتى لآتيا منزل خداش ففارقه عنده قيس بن الخطيم ورجع الى أهله ففی ذلك يقول قيس
2
تذكر ليلى حسنها وصفاءها * وبانت فما إن يستطيع لقاءها
3
ومثلك قد أصبيت ليست بكنة * ولاجارة أفضت الی خباءها
4
اذا ما اصطبحت أربعا خط (1) مئزري * وأتبعت دلوی في السماح رشاءها
5
ثأرت عديا والخطيم فلم أضع * وصية أشياخ جعلت إزاءها
6
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
7
(1) اي انه یصل الي الارض فیٶثر فیها ویروي حط بحاء غیرمعجمة مضومة والمعنی واحد اﻫ تبریزي


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project