Reading Mode Quiz Mode


book02
page164
1
الأوس والخزرج كل يدعوهم الى نفسه فأجابوا الاوس وحالفوهم والتي حالفت قريظة والنضير من الاوس أوس الله وهي خطمة وواقف وأمية ووائل فهذه قبائل أوس الله ثم زحف مالك بمن معه من الخزرج وزحفت الاوس بمن معها من حلفائها من قريظة و النضير فالتقوا بفضاء كان بين بنی سالم وقباء وكان أول يوم التقوا فيه فاقتتلوا قتالا شديداً ثم انصرفوا وهم منتصفون جميعاً ثم التقوا مرة أخرى عند أطم بني قنيقاع فاقتتلوا حتي حجز الليل بينهم وكان الظفر يومئذ للاوس على الخزرج فقال أبو قيس بن الأسلت في ذلك
2
لقد رأيت بني عمرو فما وهنوا * عند اللقاء وما هموا بتكذيب
3
ألا فدى لهم أمي وما ولدت * غداة بمشون إرقال المصاعيب
4
بكل سلهبة كالأيم ماضية * وكل أبيض ماضی الحد مخشوب
5
أصل المخشوب الحديث الطبع ثم صاركل مصقول مخشوبا فشبهها بالحية في انسلالها قال فلبث الاوس والخزرج متحاربين عشرين سنة في أمر سمير يتعاودون القتال في تلك السنين وكانت لهم فيها أيام ومواطن لم تحفظ فلما رأت الاوس طول الشر وان مالكا لايفرغ قال لهم سويد بن صامت الاوسی وكان يقال له الكامل في الجاهلية وكان الرجل في الجاهلية اذا كان شاعراً شجاعا كاتباً سابحاً راميا سموه الكامل وكان سويد أحد الكملة يا قوم ارضوا هذا الرجل من حليفه ولا تقيموا على حرب اخوتكم فيقتل بعضكم بعضاً ويطمع فيكم غيركم وان حملتم على أنفسكم بعض الحمل فأرسلت الاوس إلى مالك بن العجلان يدعونه الى أن بحكم بينه وبينهم ثابت بن المنذر بن حرام أبو حسان ابن ثابت فأجابهم الى ذلك فخرجوا حتى أتوا ثابت بن المنذر وهو في البئر التي يقال لها سميحة فقالوا انا قد حكمناك بيننا فقال لا حاجة لی في ذلك قالوا ولم قال أخاف أن تردوا حكمي كما رددتم حكم عمرو بن امريء القيس قالوا فانا لانرد حكمك فاحكم بيننا قال لا أحكم بينكم حتى تعطونی موثقاً وعهدا لترضون بحكمي وما قضيت به ولتسلمن له فاعطوه على ذلك عهودهم ومواثيقهم فحكم بأن يؤدى حليف مالك دية الصريح ثم تكون السنة فيهم بعده على ما كانت عليه الصريح على ديته والحليف على ديته وان تعد القتلى الذين أصاب بعضهم من بعض في حربهم ثم يعطوا الدية لمن کان فضل في القتلی من الفریقین فرضی بذلک مالک وسلمت الاوس وتفرقوا علی بنی النجار نصف دیة جار مالك معونة لاخوتهم و على بني عمرو بن عوف نصفها فرأت بنو عمرو بن عوف أنهم لم يخرجوا الا الذي كان عليهم ورأي مالك أنه قد أدرك ما كان يطلب وودي جاره دية الصريح ويقال بل الحاكم المنذر أبو ثابت
6
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
7
ذكر طويس وأخباره
8
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
9
طويس لقب غلب عليه واسمه عيسى بن عبد الله وكنيته أبو عبد المنعم وغيرها المخنثون فجعلوها أبا عبد النعيم وهو مولى بنی مخزوم وقد حدثنی جحظة عن حماد بن اسحق عن أبيه عن الواقدي عن أبي الزناد قال سعد بن أبي وقاص كني طويس أبا عبد المنعم (أخبرنا) الحسين بن يحيى عن


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project