Reading Mode Quiz Mode


book02
page166
1
2
وكان يلقب بالذائب وانما لقب بذلك لانه غنى
3
قد براني الحب حتى * كدت من وجدی أذوب
4
(أخبرني) الحسين عن حماد عن أبيه قال أخبرنی بن الكلبي عن أبي مسكين قال كان بالمدينة مخنث يقال له النغاشی فقيل لمروان بن الحكم انه لا يقرأ من كتاب الله شيئاً فبعث اليه يومئذ وهو على المدينة فاستقرأه أم الكتاب فقال والله ما معي بناتها أو ما أقرأ البنات فكيف أقرأ أمهن (1) فقال أتهزأ لا أم لك فأمر به فقتل في موضع يقال له بطحان وقال من جاءنی بمخنث فله عشرة دنانير فأتي طويس وهو في بني الحرث بن الخزرج من المدينة وهو يغني بشعر حسان بن ثابت
5
6
لقد هاج نفسك أشجانها * وعاودها اليوم أديانها
7
تذكرت هندا وماذكرها * وقد قطعت منك أقرانها
8
وقفت عليها فساءلتها * وقد ظعن الحي ما شأنها
9
فصدت وجاوب من دونها * بما أوجع القلب أعوانها
10
فأخبر بمقالة مروان فيهم فقال أما فضلنی الامير عليهم بفضل حتي جعل في وفيهم أمراً واحداً ثم خرج حتي نزل السويداء على ليلتين من المدينة في طريق الشأم فلم يزل بها عمره وعمر حتي مات في ولاية الوليد بن عبد الملك (قال اسحق) وأخبرني ابن الکلبي قال أخبرني خالدبن سعیدعن أبیه وعوانة قالا قال هيت المخنث لعبد الله بن أبي أمية ان فتح الله عليكم الطائف فسل النبي صلى الله عليه وسلم بادية بنت غيلان بن سلمة بن معتب فانها هيفاء شموع نجلاء ان تكلمت تغنت وان قامت تثنت تقبل بأربع وتدبر بثمان مع ثغر كأنه الاقحوان وبين رجليهاالمکفأ كالاناء المكفوء كما قال قيس بن الخطيم
11
تغترق الطرف وهی لاهية * كانما شف وجهها نزف
12
بين شكول النساء خلقتها * قصد فلا جثلة ولاقضف
13
فقال النبي صلى الله عليه وسلم لقد غلغلت النظر ياعدو الله ثم جلاه عن المدينة (2) الى الحمى قال ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
14
(1) وهذه القصة تروي عن عمربن الخطاب رضي الله عنه قال في تاج العروس ویذکران عمربن الخطاب رضی الله عنه لقی اعرابیاً فقال له هل تحسن أن تقرأقال نعم قال فأقرأأم القرآن فقال والله ماأحسن البنات فکیف الأم فضربه ثم أسلمه الی الکتاب فمکث فیهاثم هرب وأنشأ یقول
15
أتیت مهاجرین فعلموني * ثلاثة أسطرمتتابعات
16
وخطوالی أباجادواقالوا * تعلم صعفضاً وقریشات
17
وماأناوالکتابة والنهجي * وماحظ البنین من البنات
18
(2) ولفظ البخاری بسنده عن أم سلمة دخل علی النبي صلی الله وسلم وعندي مخنث فسمعه یقول لعبدالله بن أمیة یاعبدالله أرأیت ان فتح لله علیکم الطائف غداًفعلیک بابنة غیلان فانهاتقبل باربع وتدبربثمان فقال النبی صلي الله علیه وسلم لایدخلن هٶلاء علیکن اﻫ


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project