Reading Mode Quiz Mode


book02
page171
1
أبعثوا الی سميرا حتى أقتله بمولاي فانا نكره أن تنشب بيننا وبينكم حرب فأرسلوا اليه انا نعطيك الرضا من مولاك فخذ منا عقلة فانك قد عرفت أن الصريح لا يقتل بالمولى قال لا آخذ فی مولای دون دية الصريح فابوا الا دية المولى فلما رأي ذلك مالك بن العجلان جمع قومه من الخزرج وكان فيهم مطاعا وأمرهم بالتهيؤ للحرب فلما بلغ الاوس استعدوا لهم وتهيئوا للحرب واختاروا الموت على الذل ثم خرج بعض القوم الى بعض فالتقوا بالصفينة بين بني سالم وبين قباء قرية لنبی عمرو بن عوف فاقتتلوا قتالا شديدا حتي نال بعض القوم من بعض ثم ان رجلا من الاوس نادى يا مالك ننشدك الله والرحم وكانت أم مالك احدي نساء بني عامربن عوف فاجعل بيننا وبينك عدلا من قومك فما حكم علينا سلمنا لك فارعوى مالك عند ذلك وقال نعم فاختاروا عمرو بن امريء القيس أحد بني الحرث بن الخزرج فرضی القوم به واستوثق منهم ثم قال فاني اقضی بينكم ان كان سميرا قتل صريحاً من القوم فهو به قود وان قبلوا العقل فلهم دية الصريح وان كان مولى فلهم دية المولى بلا نقص ولايعطي فوق نصف الدية وما أصبتم منا في هذه الحرب ففيه الدية مسلمة الينا وما أصبنا منكم فيها علينا فيه دية مسلمة اليكم فلما قضى بذلك عمرو بن امريء القيس غضب مالك بن العجلان ورأى أن يرد عليه رأيه وقال لا أقبل هذا القضاء وأمر قومه بالقتال فجمع القوم بعضهم لبعض ثم التقوا بالفصل عند آطام بني قینقاع فاقتتلوا قتالا شديداً ثم تداعوا الى الصلح فحكموا ثابت بن حرام بن المنذر أبا حسان بن ثابت النجاري فقضي بينهم أن يدوا مولى مالك بن العجلان بدية الصريح ثم تكون السنة فيهم بعده على مالك وعليهم كما كانت أول مرة المولى على ديته والصريح على ديته فرضي مالك وسلم الآخرون وكان ثابت إذ حكموه أراد اطفاء الثائرة فيما بين القوم ولم شعثهم فأخرج خمساً من الابل من قبيلته حين أبت عليه الاوس أن تؤدي الى مالك أكثر من خمس وأبی مالك أن يأخذ دون عشر فلما أخرج ثابت الخمس أرضى مالكا بذلك ورضيت الاوس واصطلحوا بعهد وميثاق أن لا يقتل رجل في داره ولا معقله والمعاقل النخل فاذا خرج رجل من داره أو معقله فلا دية له ولا عقل ثم انظروا في القتلى فأی الفريقين فضل على صاحبه ودي له صاحبه فأفضلت الاوس على الخزرج بثلاثة نفر فودتهم الاوس واصطلحوا ففي ذلك يقول حسان بن ثابت لما كان أبوه أصلح بينهم ورضاهم بقضائه في ذلك
2
وأبي في سميحة القائل الفا * صل حين التفت عليه الخصوم
3
وفي ذلك يقول قيس بن الخطيم قصيدته وهی طويلة
4
رد الخلیط الجمال فانصرفوا * ماذا علیهم لو أنهم وقفوا
5
(أخبرني) الحرمي بن أبي العلاء قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه قال كان عمر بن عبد العزيز ينشد قول قيس بن الخطيم
6
بين شكول النساء خلقتها * قصد فلا جثة ولاقضف
7
تنام على كبر شانها فاذا * قامت رويدا تكاد تنقصف
8
تغترق الطرف وهي لاهية * كأنما شف وجهها ترف
9


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project