Reading Mode Quiz Mode


book02
page176
1
2
ویبك على المغيرة كل كل * فقير كان ينعشه العطاء
3
ویيك على المغيرة كل جيش * تمور لدي معاركه الدماء
4
فتي الفتيان فارس كل حرب * اذا شالت وقد رفع اللواء
5
لقد وارا جديد الارض منه * خصالا عقد عصمتها الوفاء
6
فصبرا للنوائب ان ألمت * اذا ماضاق بالحدث الفضاء
7
هزبر تنجلی الغمرات عنه * نقی العرض همته العلاء
8
اذا شهد الكريهة خاض منها * بحورا لاتكدرها الدلاء
9
جسور لايروع عند روع * ولايثنی عزيمته ارتقاء
10
حليم في مشاهده اذا ما * حبا الحلماء أطلقها المراء
11
حميد في عشيرته فقيد * يطيب عليه في الملأ الثناء
12
فان تكن المنية أقصدته * وحم عليه بالتلف القضاء
13
فقد أودي به كرم وخير * وعود بالفضائل وابتداء
14
وجود لايضم اليه جودا * مراهنه اذا جد الجراء
15
وقال خالد بن كلثوم كان هلال بن الاسعر فيما ذكروا مع الابل فيأكل ماوجد عند أهله ثم يرجع اليها ولايتزود طعاما ولاشرابا حتي يرجع يوم ورودها لايذوق فيما بين ذلك طعاما ولا شرابا وكان عادی الخلق لاتوصف صفته قال خالد بن كلثوم فحدثنا عنه من أدركه انه كان يوما في ابل له وذلك عند الظهيرة في يوم شديد وقع الشمس محتدم الهاجرة وقد عمد الى عصاه فطرح عليها كساءه ثم أدخل رأسه تحت كسائه من الشمس فبينا هو كذلك اذ مر به رجلان أحدهما من بني نهشل والآخر من بني فقيم كانا أشد تميميين فی ذلك الزمان بطشاً يقال لاحدهما الهياج وقد أقبلا من البحرين ومعهما أنواط من تمر هجر وكان هلال بناحية الصعاب فلما انتهيا الي الابل ولا یعرفان هلالا بوجهه ولايعرفان أن الابل له ناديا ياراعی أعندك شراب تسقينا وهما يظنانه عبدا لبعضهم فناداهما هلال ورأسه تحت كسائه عليكما الناقة التي صفتها كذا في موضع كذا فانيخاها فان عليها وطبين من لبن فاشربا منهما مابدا لكما قال فقال له أحدهما ويحك انهض ياغلام فأت بذلك اللبن فقال لهما ان تك لكما حاجة فستأتيانها فتجدان الوطبين فتشربان قال فقال أحدهما انك ياابن اللخناء لغليظ الكلام قم فاسقنا ثم دنا من هلال وهو على تلك الحال وقال لهما حيث قال له أحدهما انك ياابن اللخناء لغليظ الكلام أراكما والله ستلقيان هوانا وصغاراً وسمعا ذلك منه فدنا أحدهما فأهوي له ضربا بالسوط على عجزه وهو مضطجع فتناول هلال يده فاجتذبه اليه ورماه تحت فخذه ثم ضغطه ضغطة فنادي صاحبه ويحك أغثني قد قتلنی فدنا صاحبه منه فتناوله هلال أيضاً فاجتذبه فرمي به تحت فخذه الاخري ثم أخذ برقابهما فجعل يضك برؤسهما بعضاً ببعض لايستطيعان أن يمتنعا منه فقال أحدهما كن هلالا ولا نبالي ماصنعت فقال لهما أنا والله هلال ولا والله لاتفلتان منی حتي تعطياني عهداً وميثاقا لاتخيسان به به لتأتيان المربد اذا قدمتما البصرة ثم لتناديان بأعلى أصواتكما بما كان


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project