Reading Mode Quiz Mode


book02
page177
1
منی ومنكما فعاهداه وأعطياه نوطا من التمر الذي معهما وقدما البصرة فأتيا المربد فناديا بما كان منه ومنهما وحدث خالد عن كنيف بن عبد الله المازني قال كنت يوما مع هلال ونحن نبغی إبلا لنا فدفعنا الى قوم من بكر بن وائل وقد لغبنا وعطشنا واذا نحن بفتية شباب عند ركية لهم وقد وردت إبلهم فلما رأوا هلالا استهولوا خلقه وقامته فقام رجلان منهم اليه فقال له أحدهما ياعبد الله هل لك في الصراع فقال له هلال انا إلى غير ذلك أحوج قال وماهو قال الى لبن و ماء فانني لغب ظمآن قال ماأنت بذائق من ذلك شيئاً حتى تعطينا عهداً لتحيببنا الى الصراع اذا أرحت ورويت فقال لهما هلال إنني لكم ضيف والضيف لايصارع رب منزله وأنتم مكتفون من ذلك بما أقول لكم اعمدوا الى أشد فحل في إبلكم وأهيبه صولة والى أشد رجل منكم ذراعا فان لم أقبض على هامة البعير وعلى يد صاحبكم فلا يمتنع الرجل ولا البعير حتي أدخل يد الرجل في فم البعير فان لم أفعل ذلك فقد صرعتموني وان فعلته علمتم ان صراع أحدكم أيسر من ذلك قال فعجبوا من مقالته تلك وأوموءا الى فحل في إبلهم هائج صائل فحطم فأتاه هلال ومعه نفر من أولئك القوم وشيخ لهم فاخذ بهامة الفحل مما فوق مشفره فضغطها ضغطة جرجر الفحل منها واستخذي ورغا وقال ليعطنی من أحببتم يده أولجها في فم هذا الفحل قال فقال الشيخ ياقوم تنكبوا هذا الشيطان فوالله ماسمعت فلانا يعنی الفحل جرجر منذ بزل قبل اليوم فلا تعرضوا لهذا الشيطان وجعلوا يتبعونه وينظرون الى خطوه ويعجبون من طول أعضائه حتي جازهم (قال) وحدثنا من سمع هلالا يقول قدمت المدينة وعليها رجل من آل مروان فلم أزل أضع عن إبلی وعليها أحمال للتجار حتي أخذ بيدي وقيل لی أجب الأمير قال قلت لهم ويلكم إبلی وأحمالی فقيل لابأس على إبلك وأحمالك قال فانطلق بي حتى أدخلت على الأمير فسلمت عليه ثم قلت جعلت فداك إبلی وأمانتي قال فقال نحن ضامنون لابلك وأمانتك حتى نؤديها إليك قال فقلت عند ذلك فمل حاجة الأمير الي جعلنی الله فداه قال فقال لی والى جنبه رجل أصفر لا والله مارأيت رجلا قط أشد خلقاً منه ولاأغلظ عنقا ماأدري أطوله أكثر أم عرضه إن هذا العبد الذی ترى لاوالله ماترك بالمدينة عبداً عربياً يصارع الا صرعه وبلغنی عنك قوة فأردت أن يجري الله صرع هذا العبد على يديك فتدرك ماعنده من أوتار العرب قال فقلت جعلنی الله فداء الأمير إني لغب نصب جائع فان رأي الأمير أن يدعنی اليوم حتي أضع عن إبلی وأؤدي أمانتي وأريح يومي هذا وأجيئه غدا فليفعل قال فقال لأعوانه انطلقوا معه فأعينوه على الوضع عن إبله وأداء أمانته وانطلقوا به الى المطبخ فأشبعوه ففعلوا جميع ماأمرهم به قال فظللت بقية يومي وبتّ ليلتي تلك بأحسن حال شبعاً وراحة وصلاح أمر فلما كان من الغد غدوت عليه وعلی جبة لی صوف وبتّ وليس علی ازار الا اني قد شددت بعمامتي وسطی فسلمت عليه فرد علیّ السلام وقال للأصفر قم اليه فقد أري انه أتاك الله بما يخزيك فقال العبد اتزریا عرابی فأخذت بتي فاتزرت به على جبتی فقال هيهات هذا لايثبت اذا قبضت عليه جاء في يدی قال فقلت والله مالی من ازار قال فدعا الامير بملحفة مارأيت قبلها ولاعلی جلدی مثلها فشددت بها على حقوی وخلعت الجبة قال وجعل العبد يدور حولی ويريد ختلی وأنا منه وجل ولاأدري كيف أصنع به


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project