Reading Mode Quiz Mode


book02
page185
1
2
تبغ عداء حيث حلت ديارها * وابناء عوف في القرون الأوائل
3
فالا أنل أوسا فاني حسبها * بمنبطح الاوعال من ذی الشلائل
4
ثم أقبل سائراً حتي نزل ببني النضير فلما رأوها أعجبتهم فسقوه الخمر ثم استوهبوها منه فوهبها لهم وكان لا يمس النساء فلما أصبح وصحا ندم فقال* سقوني الخمر ثم تكنفوني* الأبيات قال وأجلاها النبي صلى الله عليه وسلم مع من جلا من بني النصير وذكر أبو عمرو الشيبانی من خبر عروة بن الورد وسلمي هذه انه أصاب امرأة من بني كنانة بكراً يقال لها سلمي وتکني أم وهب فأعتقها واتخذها لنفسه فمکثت عنده بضع عشرة سنة وولدت له أولاداً وهو لایشك في أنها أرغب الناس فيه وهب تقول له لو حججت بي فأمر على أهلی وأراهم فحج بها فأتى مكة ثم أتى المدينة وكان يخالط من أهل يثرب بني النضير فيقرضونه ان احتاج ويبايعهم اذا غنم وكان قومها يخالطون بنی النضير فأتوهم وهو عندهم فقالت لهم سلمي انه خارج بي قبل أن يخرج الشهر الحرام فتعالوا اليه وأخبروه انكم تستحيون أن تكون امرأة منكم معروفة النسب صحيحته سببة وافتدونی منه فانه لا يرى أني أفارقه ولا أختار عليه أحدا فأتوه فسقوه الشراب فلما ثمل قالوا له فادنا بصاحبتنا فانها وسيطة النسب فينا معروفة وان علينا سبة أن تكون سبية فاذا صارت الينا وأردت معاودتها فاخطبها الينا فاننا ننكحك فقال لهم ذاك لكم ولكن لی الشرط فيها أن تخيروها فان اختارتني انطلقت معی الى ولدها وان اختارتكم انطلقتم بها قالوا ذاك لك قال دعوني اله بها الليلة وأفادیها غدا فلما كان الغد جاؤوه فامتنع من فدائها فقالوا له قد فاديتنا بها منذ البارحة وشهد عليه بذلك جماعة ممن حضر فلم يقدر على الامتناع وفاداها فلما فادوه بها خيروها فاختارت أهلها ثم أقبلت عليه فقالت ياعروة أما اني أقول فيك وان فارقتك الحق والله ماأعلم امرأة من العرب ألقت سترها على بعل خير منك واغض طرفا وأقل فحشاً واجود يدا واحمي لحقيقة وما مر علی يوم منذ كنت عندك الا والموت فيه أحب الی من الحياة بين قومك لاني لم أكن أشاء ان أسمع امرأة من قومك تقول قالت أمة عروة كذا وكذا الا سمعته ووالله لا انظر في وجه غطفانية ابدا فارجع راشدا الى ولدك واحسن اليهم فقال عروة في ذلك* سقوني الخمر ثم تكنفوني* وأولها
5
أرقت وصحبتي بمضيق عميق * لبرق من تهامة مستطير
6
سقى سلمى وأين ديار سلمي * اذا كانت مجاورة السدير
7
اذا حلت بأرض بنی علی * وأهلی بين زامرة وكير
8
ذكرت منازلا من أم وهب * محل الحي أسفل من نقير
9
وأحدث معهدا من أم وهب * معرسنا بدار بني النضير
10
وقالوا ما تشاء فقلت الهو * الى الاصباح آثر ذي أثير
11
بآنسة الحديث رضاب فيها * بعيد النوم كالعنب العصير
12
(وأخبرني) علی بن سليمان الأخفش عن ثعلب عن ابن الاعرابي بهذه الحكاية كما ذكر أبو عمرو قال فيها ان قومها أغلوا بها الفداء وكان معه طلق وجبار أخوه وابن عمه فقالا له والله لئن قبلت


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project