Reading Mode Quiz Mode


book02
page189
1
النار ميلان فأبصرتها منهما ثم شممت رائحة رجل في إنائك وقد رأيت الرجل حين آثرته زوجتك بالاناء وهو عبدك الاسود وأظن أن بينهما مالا تحب فقلت ريح رجل فلم تزل تثنيك عن ذلك حتي انثنيت ثم خرجت الى فرسك فأردته فاضطرب وتحرك فخرجت اليه ثم خرجت وخرجت ثم أضربت عنه فرأيتك في هذه الخصال أكمل الناس ولكنك تنثنی وترجع فضحك وقال ذلك لاخوال السوء والذي رأيت من صرامتي فمن قبل أعمامي وهم هذيل وما رأيت من كعاعتي فمن قبل أخوالی وهم بطن من خزاعة والمرأة التي رأيت عندي امرأة منهم وأنا نازل فيهم فذلك الذي يثنيني عن أشياء كثيرة وانا لاحق بقومي وخارج عن أخوالی هؤلاء ومخل سبيل المرأة ولولا ما رأيت من كعاعتی لم يقو على مناواة قومي احد من العرب فقال عرة خذ فرسك راشدا قال ما كنت لاآخذه منك وعندی من نسله جماعة مثله فخذه مباركا لك فيه قال ثمامة إن له عندنا أحاديث كثيرة ما سمعنا له بحديث هو أظرف من هذا قال المنصور أفلا أحدثك له بحديث هو أظرف من هذا قال بلى يا أمير المؤمنين فان الحديث إذا جاء منك كان له فضل على غيره قال خرج عروة واصحابه حتى أتى ماوان فنزل أصحابه وكنف عليهم كنيفاً من الشجر وهم أصحاب الكنيف الذی سمعته قال فيهم
2
ألا ان أصحاب الكنيف وجدتهم * كما الناس لما أمرعوا وتمولوا
3
وفی هذه الغزاة يقول عروة
4
أقول لقوم الكنيف تروحوا * عشية قلنا حول ماوان رزح (1)
5
وفي هذه القصيدة يقول
6
لنبلغ عذراً أو نصيب غنيمة * ومبلغ نفس عذرها مثل منجح (2)
7
ثم مضي يبتغي لهم شيئاً وقد جهدوا فاذا هو بأبيات شعر وبامرأة قد خلا من سنها وشيخ كبير كالخباء الملقي فكمن في كسر بيت منها وقد أجدب الناس وهلكت الماشية فاذا هو في البيت بسحور ثلاثة مشوية فقال ثمامة وماالمسحور قال الحلقوم بما فيه والبيت خال فأكلها وقد مكث قبل ذلك يومين لا يأكل شيئاً فأشبعته وقوي فقال لا أبالي من لقيت بعد هذا ونظرت المرأة فظنت ان الکلب أكلها فقالت للكلب أفعلتها ياخبيث وطردته فانه لكذلك اذا هو عند المساء بابل قد ملات الافق واذا هی تلتفت فرقا فعلم ان راعيها جلد شديد الضرب لها فلما اتت المناخ بركت ومكث الراعی قليلا ثم اتي ناقة منها فمري أخلاقها ثم وضع العلبة على ركبتيه وحلب حتى ملأها ثم أتي الشيخ فسقاه ثم أتي ناقة أخري ففعل بها ذلك وسقى العجوز ثم أتي أخرى ففعل بها كذلك فشرب هو ثم التفع بثوب واضطجع ناحية فقال الشيخ للمرأة وأعجبه ذلك كيف ترين ابنی فقالت ليس بابنك قال ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
8
9


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project