Reading Mode Quiz Mode


book02
page190
1
فابن من ويلك قالت ابن عروة بن الورد قال ومن أين قالت أتذكر يوم مر بنا ونحن نريد سوق ذي المجاز فقلت هذا عروة بن الورد ووصفته لی بجلد فاني استطرفته قال فسكت حتي اذا نوم وثب عروة وصاح بالابل فاقتطع منها نحوا من النصف ومضي ورجا أن لا يتبعه الغلام وهو غلام حين بدا شاربه فاتبعه قال فانحدرا وعالجه قال فضرب الارض به فيقع قائما فتخوفه على نفسه ثم واثبه فضرب به وبادره فقال اني عروة بن الورد وهو يريد ان يعجزه عن نفسه قال فارتدع ثم قال مالك ويلك لست أشك أنك قد سمعت ما کان من أمي قال قلت نعم فاذهب معی أنت وأمك وهذه الابل ودع هذا الرجل فانه لا ينهئك عن شئ قال الذي بقی من عمر الشيخ قليل وانا مقيم معه مابقی فان له حقا وذماما فاذا هلك فما أسرعنی اليك وخذ من هذا الابل بعيراً قلت لا يكفينی ان معی أصحابي قد خلفتهم قال فثانياً قلت لا قال فثالثاً والله لازدتك على ذلك شیئاً فأخذها ومضى الى اصحابه ثم ان الغلام لحق به بعد هلاك الشيخ قال والله يا أمير المؤمنين لقد زينته عندنا وعظمته في قلوبنا قال فهل اعقب عنكم قال لا ولقد كنا نتشاءم بأبيه لانه هو الذي أوقع الحرب بين عبس وفزارة بمراهنته حذيفة ولقد بلغني انه كان له ابن أسن من عروة فكان يؤثره على عروة فيما يعطيه ويقربه فقيل له أتؤثر الاكبر مع غناه عنك على الاصغر مع ضعفه قال أترون هذا الاصغر لان بقی مع ما رأى من شدة نفسه ليصبرن الاكير عيالا عليه
2
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
3
صـــــــوت
4
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
5
من المائة المختارة
6
أزري بنا أننا شالت نعامتنا * فخالنی دونه بل خلته دوني
7
فان تصبك من الایام جائحة * لم أبك منك علی دنیا ولادین
8
الشعر لذي الاصبع العدواني والغناء لنفيل مولي العبلات هزج
9
خفيف باطلاق الوتر في مجري البنصر معني قوله أزرى بنا قصر
10
بنا يقال زريت عليه اذا عبت عليه فعله وأزريت به اذا
11
قصرت به في شيء وشالت نعامتهم اذا انتقلوا بكليتهم
12
يقال شالت نعامتهم وزف رألهم اذا انتقلوا عن
13
الموضع فلم يبق فيه منهم أحد ولم يبق لهم فيه
14
شيء وخالني ظنني يقال خلت كذا
15
وكذا فأنا أخاله اذا ظننته
16
والجائحة النازلة التي تحتاج ولا
17
تبقى على ما نزلت به
18
19
(تم الجزء الثاني ویلیه الجزء الثالث أوله ذكر ذي الاصبع العدواني)


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project