Reading Mode Quiz Mode


book02
page35
1
(أخبرنی) بخبره إبراهيم بن السری عن أبيه عن شعيب عن سيف و أخبرني به الحسن بن علی قال حدثنا الحرث بن محمد قال حدثنا محمد بن سعد عن الواقدي وأخبرني به علي بن سليمان الاخفش في كتاب المغتالين عن السكری عن محمد بن حبيب عن ابن الاعرابي عن المفضل بن سلمة الضبي وهشام بن الكلبي عن أبيه و اسحق بن الحصاص عن الكوفيين أن الحضر كان قصرا بجبال تكريت بين دجلة والفرات و ان أخا الحضر الذی ذكره عدی بن زيد هو الضيزن ابن معاوية بن العبيد بن الاجرام ابن عمرو بن النخع بن سليح من بني يزيد بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة وأمه جبهلة امرأة من بني يزيد بن حلوان أخي سليح بن حلوان وكان لا يعرف الا بامه هذه وكان ملك تلك الناحية وسائر أرض الجزيرة وكان معه من بنی الاجرام وسائر قبائل قضاعة ما لا يحصي وكان ملكه قد بلغ الشأم فأغار الضيزن فاصاب أختا لسابور ذي الاكتاف وفتح مدينة نهر شير وفتك فيهم فقال في ذلك عمرو بن السليح بن حدی بن الدها بن غنم بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة
2
لقيناهم بجمع من علاف * وبالخيل الصلادمة الذكور
3
فلاقت فارس منا نكالا * وقتلنا هرابذ نهر شير
4
دلفنا للاعاجم من بعيد * بجمع م الجزيرة كالسعير
5
قالوا ثم ان سابورذا الاكتاف جمع لهم وسار اليهم فأقام على الحضر أربع سنين لا يستغل منهم شيئا ثم ان النضيرة بنت الضيزن عركت أی حاضت فأخرجت إلى الربض و كانت من أجمل أهل دهرها وكذلك كانوا يفعلون بنسائهم اذا حضن وكان سابور من أجمل أهل زمانه فرآها و رأته وعشقها وعشقته فأرسلت اليه ما تجعل لی ان ذللتك على ما تهدم به هذه المدينة وتقتل أبي قال أحكمك وأرفعك على نسائی و أخصك بنفسي دونهن قالت عليك بحمامة مطوقة ورقاء فاكتب فی رجلها بحيض جارية بكر تكون زرقاء ثم أرسلها فانها تقع على حائط المدينة فتتداعي المدينة وكان ذلك طلسمها لا يهدمها الا هو ففعل وتأهب لهم وقالت له أنا أسقی الحرس الخمر فاذا صرعوا فاقتلهم وأدخل المدينة ففعل فتداعت المدينة وفتحها سابور عنوة فقتل الضيزن يومئذ وأباد بنی العبيد وأفني قضاعة الذين كانوا مع الضيزن فلم يبق منهم باق يعرف الى اليوم وأصيب قبائل حلوان وانقرضوا ودرجوا فقال في ذلك عمرو بن آلة وكان مع الضيزن
6
ألم يحزنك والأنباء تنمی * بما لاقت سراة بني العبيد
7
أتاهم بالفيول مجللات * وبالابطال سابور الجنود
8
فهدم من رواسي الحضر صخرا * كان ثقاله زبر الحديد
9
قال فأخرب سابور المدينة واحتمل النضيرة بنت الضيزن فأعرس بها بعين التمر فلم تزل ليلتها تتضرر من خشانة في فرشها وهي من حرير محشو بالقز فالتمس ما كان يؤذيها فإذا هي ورقة آس ملتصقة بعكنة من عكنها قد أثرت فيها قال وكان ينظر الى مخها من لين بشرتها فقال لها سابور ويحك بأی شيء كان أبوك يغذيك قالت بالزبد والمخ وشهد الابكار من النحل وصفوة التخمر فقال وأبيك لأنا


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project