Reading Mode Quiz Mode


book02
page45
1
2
فلست كحسان الحسام بن ثابت * ولست كشماخ ولا كالمخبل
3
(نسخت) من كتاب الحرمي بن أبي العلاء قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني محمد بن الضحاك قال أنشد الحطيئة عمر بن الخطاب رضی الله عنه قصيدة نال فيها من قومه ومدح ابله فقال
4
مهاريس يروي رسلها ضيف أهلها * اذا الريح أبدت أوجه الخفرات
5
يزيل القتاد جذبها بأصوله * اذا اصبحت مقورة خورات
6
(أخبرني) عمي قال حدثنا الكراني عن التوزي عن أبي عبيدة قال بينا سعيد بن العاصي يعشی الناس بالمدينة والناس يخرجون أولا أولا اذ نظر على بساطه الى رجل قبيح المنظر رث الهيئة جالسا مع أصحابه سمره فذهب الشرط يقيمونه فأبى أن يقوم وحانت من سعيد التفاتة فقال دعوا الرجل فتركوه وخاضوا في أحاديث العرب وأشعارها مليا فقال لهم الحطيئة والله ما أصبتم جيد الشعر ولا شاعر العرب فقال له سعيد أتعرف من ذلك شيئا قال نعم قال فمن أشعر العرب قال الذي يقول
7
لا أعد الاقتار عدما ولكن * فقد من قد رزيته الاعدام
8
وأنشدها حتى أتي عليها فقال له من يقولها قال أبو داود الايادي قال ثم من قال الذي يقول أدرك بما شئت فقد يدرك جهل وقد يخدع الاريب
9
ثم أنشدها حتي فرغ منها قال ومن يقولها قال عبيد بن الابرص قال ثم من قال والله لحسبك بي عند رغبة أو رهبة اذا رفعت أحدى رجلی على الاخري ثم عويت في أثر مقوي في عواء الفصيل الصادي قال ومن أنت قال الحطيئة قال فرحب به سعيد ثم قال أسأت بكتماننا نفسك منذ الليلة ووصله وكساه ومضى لوجهه الى عتيبة بن النهاس العجلي فسأله فقال له ما أنا على عمل فأعطيك من عدده ولا في مالي فضل عن قومي قال له فلا عليك وانصرف فقال له بعض قومه لقد عرضتنا ونفسك للشر قال وكيف قالوا هذا الحطيئة وهو هاجينا أخبث هجاء فقال ردوه فردوه اليه فقال له لم كتمت نفسك كأنك كنت تطلب العلل علينا أجلس فلك عندنا ما يسرك فجلس فقال له من أشعر الناس قال الذی يقول
10
ومن يجعل المعروف من دون عرضه * يفره ومن لا يتق الشتم يشتم
11
فقال له عتيبة ان هذا من مقدمات أفاعيك ثم قال لوكيله اذهب معه الى السوق فلا يطلب شيئا الا استريته له فجعل يعرض عليه الخز ورقيق الثياب فلا يريدها ويومىء إلى الكرابيس والاكسية الغلاظ فيشتريها له حتى قضي أربه ثم مضي فلما جلس عتيبة في نادي قومه أقبل الحطيئة فلما رآه عتيبة قال هذا مقام العائذ بك يا أبا مليكة من خيرك وشرك قال كنت قلت بيتين فاستمعهما ثم أنشأ يقول
12
سئلت فلم تبخل ولم تعط طائلا * فسيان لا ذم عليك ولا حمد
13
وأنت امرؤ لا الجود منك سجية * فتعطي ولا يعدی على النائل الوجد
14
ثم ركض فرسه فذهب (أخبرني) الحسين بن يحيى ومحمد بن مزيد البوشنجي قالا حدثنا حماد ابن اسحق قال حدثنی محمد بن عمرو الجرجراي عن أبي صفوان الاحوزي قال ما من أحد الا لو أشاء أن أجد في شعره مطعنا لوجدته الا الحطيئة قال حماد و سمعت أبي يقول و قد أنشد قول الحطيئة


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project