Reading Mode Quiz Mode


book02
page80
1
اخرج أيها الرجل وكان عبد الرحمن قد حمل له معه كسوة فقال له البسها ورح معنا الى المسجد فهذا أحرى أن يكذب به مكذب ثم ترحل الي أمير المؤمنين فتخبره بما صنع بك الوليد فانه يصلك ويبطل هذا الحمد عنك فراح مع عبد الرحمن في جماعة ولده متوسطا لهم حتى دخل المسجد فصلى ركعتين ثم تساند مع عبد الرحمن الى الاسطوانة فقائل يقول لم يضرب وقائل يقول أنا رأيته يضرب وقائل يقول عزر أسواطا فمكث أياما ثم رحل الى معاوية فدخل الى يزيد فشرب معه وكلم يزيد أباه معاوية في أمره فدعا به فاخبره بقصته وما صنعه به مروان فقال قبح الله الوليد ما أضعف عقله أما استحيا من ضربك فيما شرب وأما مروان فاني كنت لا أحسبه يبلغ هذا منك مع رأيك فيه ومودتك له ولكنه أراد أن يضع الوليد عندي ولم يصب وقد صير نفسه في حد كنا ننزهه عنه صار شرطياً ثم قال لكاتبه اكتب بسم الله الرحمن الرحيم من عبد الله معاوية أمير المؤمنين الي الوليد بن عتبة أما بعد فالعجيب لضربك ابن سيحان فيما تشرب منه ما زدت على ان عرفت أهل المدينة ما كنت تشربه مما حرم عليك فاذا جاءك كتابي هذا فأبطل الحد عن ابن سيحان وطف به في حلق المسجد وأخبرهم ان صاحب شرطك تعدي عليه وظلمه وان أمير المؤمنين قد أبطل ذلك عنه أليس ابن سيحان الذي يقول
2
واني امرؤ أنمي الي أفضل الورى * عديدا اذا ارفضت عصا المتحلف
3
الى نضد من عبد شمس كانهم * هضاب أجا أركانها لم تقصف
4
ميامين يرضون الكفاية ان كفوا * ويكفون ما ولوا بغير تكلف
5
غطارفة ساسوا البلاد فأحسنوا * سياستها حتي أقرت لمردف
6
فمن يك منهم موسرا يفش فضله * ومن يك منهم معسرا يتعفف
7
وان تبسط النعمى لهم يبسطوا بها * أكفا سباطا نفعها غير مقرف
8
وان تزو عنهم لا يضجوا وتلفهم * قليلی التشكي عندها والتكلف
9
اذا انصرفوا للحق يوما تصرفوا * اذا الجاهل الحيران لم يتصرف
10
سموا فعلوا فوق البرية كلها * ببنيان عال من منيف ومشرف
11
قال وكتب له بأن يعطى أربعمائة شاة وثلاثين لقحة مما يوطن السيالة وأعطاه هو خمسمائة دينار وأعطاه يزيد مائتی دينار ثم قدم بكتاب معاوية الى الوليد فطاف به في المسجد وأبطل ذلك الحد عنه وأعطاه ما كتب به له معاوية وكتب معاوية الى مروان يلومه فيما فعله بابن سيحان وما أراده بذلك ودعا الوليد عبد الرحمن بن سيحان الى أن يعود للشرب معه فقال والله لا ذقت معك شراباً أبدا (أخبرني) أحمد بن عبد العزيز قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا أبو مسلم الغفاري قال حدثني موسى ابن عبد العزيز قال أخذ ابن سيحان الجسري هكذا قال وهو غلط في شراب في امارة مروان وكان حليفاً لابي سفيان بن حرب فضربه مروان ثمانين سوطا على رؤوس الناس فكتب الى معاوية يشكوه فكتب اليه معاوية أما بعد فانك أخذت حليف حرب فضربته ثمانين على رؤس الناس والله لتبطلنها عنه أو لاقيدنه منك فقال مروان لابنه عبد الملك ماتري قال أرى والله أن لا تفعل قال ويحك أنا أعلم بعزمات معاوية منك فصعد المنبر فحمد الله وأثني عليه ثم قال أيها الناس انا كنا ضربنا ابن


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 02.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project