Reading Mode Quiz Mode


book03
page103
1
محمد بن سلام عن يونس قال لما حجت عائشة بنت طلحة أرسل اليها الحرث بن خالد وهو أمير مكة أنعم الله بك عيناً وحياك وقد أردت زيارتك فكرهت ذلك الا عن أمرك فان أذنت فيها فعلت فقالت لمولاة لها جزلة وماأرد على هذا السفيه فقالت لها أنا أكفيك فخرجت الى الرسول وقالت له اقرأ عليه السلام وقل له وأنت أنعم الله بك عيناً وحياك نقضي نسكنا ثم يأتيك رسولنا ان شاء الله ثم قالت لها قومي فطوفي واسعي واقضي عمرتك واخرجي فی الليل ففعلت وأصبح الحرث فسأل عنها فأخبر خبرها فوجه اليها رسولا بهذه الابيات فوجدها قد خرجت عن عمل مكة فأوصل الكتاب اليها فقالت لمولاتها خذيه فاني أظنه بعض سفاهاته فأخذته وقرأته وقالت له ما قلنا الاسدادا وأنت فارغ للبطالة ونحن عن فراغك فی شغل (أخبرني) أحمد بن عبد الله بن عمار وأحمد بن عبد العزيز الجوهري وحبيب بن نصر المهلبي واسمعيل بن يونس الشيعى قالوا حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا اسحق بن ابراهيم الموصلی قال زعم كلثوم بن أبی بكر بن عمر بن الضحاك بن قيس الفهري قال قدم المدينة قادم من مكة فدخل على عائشة بنت طلحة فقالت له من أين أقبل الرجل قال من مكة فقالت فما فعل الاعرابي فلم يفهم ماأرادت فلما عاد الى مكة دخل على الحرث فقاله من أين قال من المدينة قال فهل دخلت على عائشة بنت طلحة قال نعم قال فعماذا سألتك قال قالت لی ما فعل الاعرابي قال له الحرث فعد اليها ولك هذه الراحلة والحلة ونفقتك لطريقك وادفع اليها هذه الرقعة وكتب اليها فيها
2
صـــــــوت
3
من كان يسأل عنا أين مزلنا * فالاقحوانة منا منزل قمن
4
اذ نلبس العيش صفوا ما يكدره * طعن الوشاة ولاينبو بنا الزمن
5
قال اسحق وزادني غير كلثوم فيها
6
ليت الهوي لم يقربني اليك ولم * أعرفك اذ كان حظي منكم الحزن
7
غني في هذه الابيات بن محرز خفيف ثقيل باطلاق الوتر في مجرى البنصر عن اسحق وذكر يونس ان فيها لحنا ولم يجنسه وذكر عمرو أن فيه لبابوية ثاني ثقيل بالبنصر (أخبرني) الحسين بن يحيى عن حماد عن أبيه عن محمد بن سلام قال لما ولى عبد الملك بن مروان الحرث بن خالد المخزومي مكة بعث الى الغريض فقال له لاأرينك فی عملی وكان قبل ذلك يطلبه ويستدعيه فلا يجيبه فخرج الغريض الى ناحية الطائف وبلغ ذلك الحرث فرق له فرده وقال له لم كنت تبغضنا وتهجر شعرنا ولا تقربنا قال له الغريض كانت هفوة من هفوات النفس وخطرة من خطرات الشيطان ومثلك وهب الذنب وصفح عن الجرم وأقال العثرة وغفر الزلة ولست بعائد إلى ذلك أبدا قال وهل غنيت في شيء من شعری قال نعم قد غنيت في ثلاثة أصوات من شعرك قال هات ما غنيت فغنيت
8
صـــــــوت
9
بان الخليط فما عاجوا ولاعدلوا * إذ ودعوك وحنت بالنوي الابل
10
كان فيهم غداة البين إذ رحلوا * أدماً أطاع لها الحوذان والنفل
11


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 03.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project