Reading Mode Quiz Mode


book03
page107
1
تعدين ذنباً واحداً ماجنبته * على وماأحصى ذنوبكم عداً
2
فان شئت حرمت النساء سواكم * و ان شئت لم أطعم نقاخا (1) و لا برداً
3
وان شئت غرنا بعدكم ثم لم نزل * بمكة حتي تجلسي (2) قابلا نجداً
4
الغناء للغريض ثانى ثقيل بالسبابة في مجري الوسطي وذكر ابن المكي ان فيه لدحمان ثاني ثقيل بالوسطي لا أدري أهذا أم غيره وقيل ثقيل أول للابجر عن يونس والهشامى وفيه لابن سريج رمل بالبنصر ولعرار خفيف ثقيل عن الهشامي وحبش (أخبرني) محمد بن خلف قال أخبرني محمد ابن الحرث الخراز قال حدثنا أبو الحسن المدائني قال كان الحرث بن خالد والياً على مكة وكان أبان بن عثمان ربما جاءه كتاب الخليفة أن يصلى بالناس ويقيم لهم حجهم فتأخر عنه في سنة الحرب كتابه ولم يأت الحرث كتاب فلما حضر الموسم شخص أبان من المدينة فصلى بالناس وعاونته بنو أمية ومواليهم فغلب الحرث على الصلاة فقال
5
فان تنج منها يا أبان مسلماً * فقد أفلت الحجاج خيل شبيب
6
فبلغ ذلك الحجاج فقال مالى وللحرث أيغلبه أبان بن عثمان على الصلاة ويهتف بي أنا ماذكره إياى فقال له عبيد بن موهب أتأذن أيها الامير في إجابته وهجائه قال نعم فقال عبيد
7
أبا وابص ركب علاتك والتمس * مكاسبها ان اللئيم كسوب
8
ولاتذكر الحجاج الا بصالح * فقد عشت من معروفه بذنوب
9
ولست بوال ما حييت إمارة * لمستخلف الا عليك رقيب
10
قال المدائنى وبلغنى أن عبد الملك قال للحرث أي البلاد أحب اليك قال ما حسنت فيه حالى وعرض وجهى ثم قال
11
لاكوفة أمي ولابصرة أبي * ولست كمن يثنيه عن وجهه الكسل
12
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
13
نسبة مافى هذا الخبرمن الاغاني
14
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
15
منها في تشبيب الحرث بامرأته أم عمران
16
صـــــــوت
17
بان الخليط الذي كنا به نثق * بانوا وقلبك مجنون بهم علق
18
تنيل نزرا قليلا وهى مشفقة * كما يخاف مسيس الحية الفرق
19
ياأم عمران مازالت ومابرحت * بي الصبابة حتى شفنى الشفق
20
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
21
(1) النقاخ هو الماء العذب البلرد الذي ينقخ العطش أي يكسره اﻫ من النهايه
22
(2) و غور تهامة ما بين ذات عرق و البحر و هو الغور و قيل الغور تهامة و ما يلي البمن قال الاصمعي ما بين ذات عرق الى البحر غور و تهامة و قال الباهلي كل ما انحدر مسيله فهو غور و غوروا و أغاروا و تغوروا أتوا الغور و الجلس ماارتفع عن الغور و جلس القوم يجلسون أتوا الجلس اهمن لسان العرب


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 03.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project