Reading Mode Quiz Mode


book03
page119
1
بعض آل الزبير حاجة فدفعه عنها وبلغ ذلك عبد الله بن عمرو بن عثمان فبعث اليه بما كان التمسه من الزبيري من غير مسئلة فوقف عليه موسي وهو جالس فی المسجد ثم أنشأ یقول
2
ليس فيما بدا لنا منك عيب * عابه الناس غير أنك فان
3
أنت نعم المتاع لو كنت تبقي * غير أن لابقاء للانسان
4
والشعر المذكور فيه الغناء يقوله موسي شهوات في حمزة بن عبد الله بن الزبير وكان فتى كريماً جواداً على هوج كان فيه وولاه أبوه العراقين وعزل مصعباً لما تزوزج سكينة بنت الحسين رضی الله عنها وعائشة بنت طلحة وأمهر كل واحدة منهما ألف درهم (أخبرني) أحمد بن عبيد الله ابن عمار قال حدثنا سليمان بن أبي شيخ عن مصعب الزبيري وأخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا عمر بن شبة وأخبرني عبيد الله بن محمد الرازی والحسين بن علي قال عبيد الله حدثنا أحمد ابن الحرث عن المدائنی وقال الحسين حدثنا الحرث بن أبي اسامة عن المدائني عن أبي مخنف ان أنس بن زنيم الليثي كتب الى عبد الله بن الزبير
5
ابلغ امير المؤمنين رسالة * من ناصح لك لايريك خداعا
6
بضع الفتاة بألف ألف كامل * وتبيت قادات الجيوش جياعا
7
لو لأبي حفص أقول مقالتي * وأبث ماأبثثتكم لارتاعا
8
فلما وصلت الابيات اليه جزع ثم قال صدق والله لو لابی حفص يقول ان مصعباً تزوج امرأتين بألفي ألف درهم لارتاع انا بعثنا مصعباً الى العراق فاغمد سيفه وسل إبره وسنعزله فدعا بابنه حمزة وأمه بنت منظور بن زيان الفزاري وكان لها منه محل لطيف فولاه البصرة وعزل مصعباً فبلغ قوله عبدالملك في أخيه مصعب فقال لكن أبا خبيب أغمد سيفه إيره وخيره (وأخبرني) أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا عمر بن شبة قال هذه الابيات لعبد الله بن هشام السلولی قالوا جميعا فلما ولی ابنه حمزة البصرة أساء السيرة وخلط تخليطاً شديدا وكان جوادا شجاعا أهوج فوفدت الى أبيه الوفود فی أمره وكتب اليه الاحنف بأمره وماينكره الناس منه وانه يخشى أن تفسد عليه طاعتهم فعزله عن البصرة (أخبرنی) أحمد بن عبد العزيز قال حدثنا المدائني قال لما قدم حمزة بن عبد الله البصرة والياً عليها وكان جوادا شجاعا مخلطا يجود أحيانا حتي لايدع شيئا يملكه الا وهبه ويمنع أحيانا مالايمنع من مثله فظهرت منه بالبصرة خفة وضعف وركب يوما الى فيض البصرة فلما رآه قال ان هذا الغدير ان رفقوا به ليكفينهم صيفتهم هذه فلما كان بعد ذلك ركب اليه فوافقه جازرا فقال قد رأيته ذات يوم فظننت ان لن يكفيهم فقال له الاحنف ان هذا ماء يأتينا ثم يغيض عناثم یعود و شخص الی الاهو از فرأي جبلها فقال هذا قعیقعان و قعیقعان جبل بمکة فلقب ذلك الجبل بقعیقعان قال أبو زيد وحدثني غير المدائنی انه سمع بذكر الجبل بالبصرة فدعا بعامله فقال له ابعث فأتنا بخراج الجبل فقال له ان الجبل ليس ببلد فآتيك بخراجه وبعث الى مرد انشاه فاستحثه بالخراج فابطأ به فقام اليه بسيفه فقتله فقال له الاحنف ماأحد سيفك أيها الأمير وهم بعبد العزيز بن شبيب بن خياط ان يضربه بالسياط فكتب الى ابن الزبير بذلك وقال له اذا كانت لك بالبصرة حاجة فاصرف ابنك عنها وأعد اليها مصعبا ففعل ذلك وقال بعض الشعراء يهجوا حمزة ويعيبه


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 03.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project